المدرسة اللغوية الثالثة
تعلم اللغة العربية على قواعد و قوانين السليقة العربية

الفعل

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفعل

مُساهمة من طرف .. في 7/3/2013, 16:49

الفعل الماضي
___________
تعريفه :

الفعل الثلاثي المجرد :

هو الفعل الذي حروفه جميعها أصلية ليس فيها حرف زائد مثل:
كتب . خرج . وقف. قال . باع . دعا . رمى

المزيد :
ما زيد فيه حرف أو حرفين أو ثلاثة حروف مثل :
أخرج . تخرج . استخرج

1- أَوزان المجرد الثلاثي
ستة سميت بحسب حركة الحرف الثاني في الماضي والمضارع ، جمعت في قوله:
فتحُ ضم ، فتح كسر، فتحتان كسر فتح ، ضم ضم ، كسرتان
وتسمى الأَبواب الستة:
الباب الأول:
فتح ضم : فَعَل - يَفْعُل :
كتب - يكتب ، دعا - يدعو، أَخذ - يأُخذ، قعد - يقعد ، شد - يشُدّ..
الباب الثاني:

فتح كسر : فَعَل - يَفْعِل :
كسر- يكسر، نزل - ينزل، وزَن - يزِن، خاط - يخيط،
رمى- يرمي، وقى - يقي، شوى - يشوي، شذَّ - يَشِذُّ ، أَوى - يأْوي.
الباب الثالث:

فتحتان : فعَل - يَفْعَل مثل:
منع يمنع، ذهب يذهب، نأَى ينأَى، درأَ يدرأُ. وشرط
الباب الرابع:

كسر فتح : فَعِل يفعَل :
شرِب يشرَب، ضجِر يضجَر، عرج يعرج، خَشِي يخشى،
هاب يهاب، خاف يخاف، أَمِن يأْمن..

الباب الخامس:
ضمٌّ ضم : فَعُل يفْعُل
: حسُن يحسُن، نبُل ينبُل، لؤم يلؤُم، كرُم يكرُم،سرُو يسرو (شرُف يشرُف)
الباب السادس:
كسرتان: فعِل يفْعِل
: ورِث يرث، حسِب يحسِب، نعِم ينعِم. ورث يرث

2- الرباعي المجرد فله وزن واحد: فَعْلَل يُفَعْلِل
: دحرج يُدَحرجُ وطَمْأَن يُطمئن.

أوزان المزيد الثلاثي:

المزيد بحرف :

1- أَفْعَلَ : أَنزلَ أنجز
2- فَعَّل : مَزَّق .كسَّر، نزَّل الطفلَ والده.
3- فاعل : حاور . ضاعف

الثلاثي المزيد بحرفين :
1- انْفَعَل : انزعج

2- افْتَعَل :اجتمع

3- افْعَلَّ :احضرَّ ، اعْوُرَّ
.
4- تفعَّلَ :تعلَّم، تحلَّم وتشجَّع.

5- تفاعل :
تحاكم ، تمارض، تباعد.

أوزان الثلاثي المزيد بثلاثة أحرف أربعة:
1- استفعل :
استخرج . استغفر ، واستحجر .

2- افْعَوْعَلَ :
يدل على قوة المعنى أَكثر من الثلاثي: اعشوشب، احْلَولى، اخشَوْشن.
3- افعالَّ : يدل على قوة المعنى أكثر من الثلاثي: اخضارَّ الشجر
الفعل الرباعي .

- الرباعي المجرد له وزن واحد:

فَعْلَل يُفَعْلِل : دحرج يُدَحرجُ وطَمْأَن يُطمئن.

الرباعي المزيد بحرف له وزن واحد بزيادة تاء في الأَول
مثل: دحرجت الحجر فتدحرج.

ويلحق بهذا الوزن أبنية عدة أهمها:
2- تَفَعْلَل: تجلْبب
1- تَمَفْعَل: تمسكن، تمدرع
3- تَفَعْوَلَ: ترَهْوك (استرخت مفاصله).
5- تَفَعْيَلَ: ترهيأ (اضطرب)
4- تَفَوْعَل: تكوثر، تجورب
6- تَفَيْعَل: تَسَيْطر، تَشَيْطَن
والرباعي المزيد بحرفين له وزنان:
1- افْعَنْلَلَ :
يدل على المطاوعة مثل حَرْجَمت الإِبل (رددت بعضها على بعض) فاحرنجمت
(اجتمعت، ازدحمت).
2- افْعَلَلَّ :
يدل أيضاً على المطاوعة أَو المبالغة مثل: اطمأَنَّ، اشمأَزَّ

الصحيح والمعتل
الفعل الصحيح : هو ما خلت أصوله من أحرف العلة مثل كتب)
المعتل : هو ما كان أحد أصوله حرف علة وجد قال باع دعا رمى
المثال : ماكان الحرف الأول معلولاً مثل : وعد وينع
الأجوف :ما اعتل ثانية واوياً أو يائياً مثل قال يقول وباع يبيع)
الناقص : ما اعتل آخره مثل غزا ورمى)
فإن اعتلّ أوله وثالثه سمي لفيفاً مفروقاً مثل (وفى)
وإن اعتل ثانية وثالثة سمي لفيفاً مقروناً مثل (طوى).
المهموز: ما كان أحد أصوله همزة سواء أكان صحيحاً أم معتلاً مثل: (أخذ وأوى،
وسأل ورأى، وقرأ وشاء)
والمضعف : ما أدغم ثانيه وثالثه المتشابهان مثل (شدّ).
فإن خلا الفعل الصحيح من الهمز والتضعيف سمي سالماً مثل نصر).
أ- في المعتل وهو خمسة أنواع:
1- المثال الواوي مكسور عين المضارع تحذف واوه في المضارع والأَمر:
(وعد، يعِد، عِدْ). والمصدر منه (وعْد)، فإذا حذفنا الواو عوضناها بتاء في الآخر مثل (عدة)
2- الأجوف: إذا انقلبت العلة في ماضيه ألفاً مثل (طال) فإن كان من الباب
الأَول أَو الباب الثاني فإِن العلة تحذف منه حين يسند إلى ضمير رفع متحرك
ويحرك أَوله بحركة تناسب المحذوف مثل (قُمت وبِعنا)؛ فإِن كان من الباب
الرابع يحرك أَوله بحركة المحذوف مثل (خِفْنا).
وإِذا صيغ منه فعل الأَمر أَو جزم مضارعه حذف حرف العلة مثل: (قُمْ، بِعْ،
خَفْ، لم يقُمْ، لم يخَفْ).
هذا وإذا كان الأَجوف صفته المشبهة على (أَفعل) مثل (أَعور، أَغيد، أَحور) لم
يغير حرف العلة فيه ولم يحذف في الأحوال السابقة مثل: (عَوِرَ، وحَوِرَ،
وغَيِد) فنقول: (لم يَعْوَر، لم يغْيَدْ) وكذلك إذا دل على مفاعلة: ازدوَجوا، ازدوجْنا.
3- الناقص:
أ- ألف الناقص إِما منقلبة عن واو مثل (دعا يدعو)أَو عن ياء مثل (رمى يرمي)
ب - إذا اتصل الماضي منه بضمائر الرفع عدا واو الجماعة وياء المخاطبة،
وكان معتلاً بالأَلف ترد الأَلف إلى أصلها إِن كانت ثالثة: (دعوْت ورميتُ،
ورفيقاي دعوا ورميا، ودَعَوْنا ورميْنا) فإن كانت رابعة فصاعدا انقلبت ياءً:
تراميْنا بالكرة وتداعيْنا إلى اللعب، وهن يتداعيْن أيضاً.
أَما إذا اتصل
بواو الجماعة أَو ياء المخاطبة فتحذف علته ويحرك ما قبلها بما يناسب
المحذوف: (الرجال رضُوا بالحل وأَنتِ لا تدعِين إلى خير)، إلا إذا كانت العلة
أَلفاً فتبقى الفتحة على ما قبلها كما كانت (رفاقكِ رَمَوْا كرتهم وأَنْتِ تخشَيْن أخذها).
جـ- إذا جزم مضارع الناقص حذف من آخره العلة مثل: (لم يرمِ لم يستدعِ،
لم يغزُ لم يخشَ) وكذلك في فعل الأَمر: (ارم، استدعِ، اغزُ، اخشَ الله).
د- اللفيف المفروق يعامل معاملة المثال والناقص معاً مثل: (وقى) فنقول في
فعل الأمر منه (قِ يا فلان وجهك) و(قوا أنفسكم) و(قي نفسك يا هندُ).
هـ - اللفيف المقرون يعامل معاملة الناقص فقط ففعل الأمر من (طوى):
اطوِ، والمضارع: لم يطوِ أَخوك ثوبه.
ب- في الفعل المهموز:
1- إذا توالى في أَوله همزتان ثانيتهما ساكنة، قلبت مداً مجانساً لحركة
الأُولى مثل: (آمنت أُومن إيماناً) الأصل (أَأْمنت أُؤْمن إِئْماناً).
2- حذفوا همزة (أَخذ وأَكل وأَمر) في فعل الأَمر إذا وقعت أَول الكلام مثل
(خذ) و(كلْ) و(مُرْ). أَما إذا تقدمها شيءٌ فيجوز الأَمران: (ومروا بالخير)
و(وأْمروا بالخير).
3- حذفوا همزة (رأَى) من المضارع والأَمر: (يا خالد رَه كما يرى أَخوك).
4- وحذفوا همزة (أرى، يُري) في كل الصيغ: أَرى، يُري، أَره) الأَصل أَرأَي،
يرئي، أَرْءِ).
جـ- في المضعف:
الفعل المضعف :
ما كانت عينه ولامه من جنس واحد مثل (شدَّ، يشدُّ) فيجب إدغامهما
إن كان متحركين كما رأيت إذ الأَصل (شَدَدَ، يَشْدُدُ).
فإذا اتصل الفعل بضمير رفع متحرك وجب فكّ الإدغام مثل (شددْتُ الحبلَ
والنسوة يشدُدْنَ).
فإن سكن الحرف الثاني لجزم المضارع أَو لبناءِ فعل الأمر منه جاز فكّ الإدغام
مثل: (لم يشدُدْ خالد، اشدُدْ يا سليم) وجاز الإدغام وحينئذ يحرك آخر الفعل
بالفتح لأَنه أخف الحركات، أَو بالكسر للتخلص من الساكنين، مثل (لم يشدَّ
الحبل وشُدَّه أنت) أَو (لم يشدِّ الجبل وشُدِّه أنتَ) وإذا كان عين الفعل مضمومة
كما في (يشُدُّ) جاز وجه ثالث هو الضم اتباعاً لحركة ما قبله، أَما (يهَبُّ ويفِرُّ)
فلا يجوز فيهما الضم لأَن عين الفعل فيهما غير مضمومة.
شذت عن القاعدة هذه الأفعال (يدع، يذر، يسع يضع، يطأ، يقع، يهب)
سقطت الواو من مضارعها وأمرها مع أنها غير مكسورة العين في المضارع.
الأصل في الفعل: (خوِف يخوَف) فلما حذفنا العلة في (خفنا) نقلنا حركة الواو
المكسورة إلى الخاء.
هناك أفعال لم تقلب مثل: سرُوَ، رَخُوَ. أما (رضي، حفي، شقي، حظي، قوي،
حلي) فأصل لامها الواو.
يضيفون إلى فعل الأمر من (رأى) هاء السكت لعدم إمكان النطق بحرف واحد.
------------------------------------------
فوائد
بواب الثلاثي : فتح ضم فتح كسر فتحتان----كسر فتح ضم ضم كسرتان
الباب الأول : فتح ضم
: فعل يفعل :كتب يكتب ،دعا يدعو ،أخذ يأخذ ،قعد يقعد
،شد يشد
الباب الثاني : فتح كسر
فعَل يفعِل : كسر يكسِر،نزل ينزِل ،وزن يزِن خاط يخيط ،شذ يشِذ
أوى يأوي
الباب التالث : فتحتان :
فَعَلَ يفعَل منع يمنع ،ذهب يذهب ،نأى ينأى
الباب الرابع :كسر فتح
:فعِل يفعَل :شرِب يشرَب ،ضجر يضجَر ،خشِي يخشى،أمِن يأمَن
فرح حزن سئم طرب عطش شبع روي
الباب الخامس :ضم ضم
: فعُل يفعُل :حسُن يحسُن ،كرم يكرُم نبُل ينبُل
البب السادس :كسرتان :
فعِل يفعِل :حسِب يحسِب ، ورِث يرِث وثِق ورِم يرمولِي يلي


نصب المضارع
أَنْ :
حرف مصدرية ونصب واستقبال، وهو مع الفعل بعده أبداً في تأْويل مصدر
فقولك (أُريد أَن أَقرأَ) مساوٍ قولك: أُريد القراءَة.
ولا تقع بعد فعل دالٍّ على اليقين والقطع وإِنما تقع بعد ما يرجى وقوعه مثل: أُحب أَن تسافر،
و(أَنْ) الواقعة بعد فعل يقيني هي المخففة من المشددة مثل :
{عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى} والأَصل (علم أَنه سيكون..).
فإن وقعت بعد فعل دالٍّ على رجحان لا فاصل بينها وبين الفعل ترجح النصب بها:
(ظننت أَن يحسنَ إليك)، وإِن فصل بينهما بـ(لا) استوى النصب والرفع
تقول: (أَتظن أَلا يكافئَك؟) أَو (أَتظن أَن لا يكافئُك؟) وأَنْ في حالة رفع الفعل
مخففة من الثقيلة كأَنك قلت (أَنه لا يكافئُك)، وإن كان الفاصل غير (لا) مثل (قد، سوف) تعيَّن أن تكون المخففة من (أَنَّ): حسبت أَنْ قد يسافرُ أَخوك، ظننت أَنْ سيسافرُ أَخوك.
و(أَنْ) تنصب المضارع مضمرة جوازاً ووجوباً وسماعاً:
أ- إضمارها جوازاً وذلك في موضعين:
1- بعد لام التعليل الحقيقي مثل:
حضرت لأَستفيد = حضرت لأَن أَستفيد.
فظهورها واستثارها سواء إلا إذا سبق الفعل بـ(لا) فيجب ظهورها مثل:
حضرت لئلا تغضب.
وكذلك يجوز إضمارها وإظهارها بعد لام التعليل المجازي وتسمى لامَ العاقبة أَو الصيرورة، ويمثلون لها بقوله تعالى: {فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ
لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً} فهم لم يلتقطوه ليكون عدواً، ولكن لما آلت الأُمور
إلى ذلك كانت العداوة كأَنها علة الالتقاط على المجاز.
2- بعد أَحد هذه الأحرف العاطفة ((الواو، الفاء، ثم، أَو)) إذا عطفت المضارع
على اسم جامد مثل: (ثيابك وتتحملَ المكاره أَليق بك = ثيابك وتحملُّك..)،
(تحيتك إخوانَك فتبشَّ في وجوههم أَحب إليهم من الطعام = تحيتك إخوانك
فأَن تبشَّ.. = تحيتك فبشُّك..)، (يسرني لقاؤُك ثم تتحدثَ إلي = يسرني
لقاؤُك ثم أَن تتحدث إلي = يسرني لقاؤُك ثم تحدثُك إِليّ)،(يرضي خصمك
نزوحُك أَو تسجنَ = أَو سَجْنُك).
وإنما ينصب الفعل ليتسنى أن يسبك مع ((أَن)) بمصدر يعطف على الاسم الجامد لأَن الفعل لا يعطف على الاسم الخالص.
ب- إضمارها وجوباً في خمسة مواضع:
1- بعد لام الجحد وهي المسبوقة بكون منفي: (لم تكن لتكذب وما كنت لأَظلمَ).
وهي أَبلغ من قولك: (لم تكن تكذب): لأَن الفعل مع أَن المستترة مؤوَّل
بمصدر في محل جر باللام، ويتعلق الجار والمجرور بالخبر المحذوف
والتقدير: (لم تكن مريداً للكذب) ونفي إرادة الكذب أَبلغ من نفي الكذب.
أَما قولهم (ما كان إِلا ليعين أَخاه = لأَن يعين أخاه)، فاللام للتعليل و(كان)
هنا تامة بمعنى وجد.

2- بعد فاء السببية: وهي التي يكون ما قبلها سبباً لما بعدها: (لا تظلمْ فتظلَم)
. ويشترط لها أَن تسبق بنفي أَو طلب:
فأَما النفي فكقولك: (لم تحضر فتستفيدَ)، (جارك غير مقصر فتعنفَه)، (ليس المجرم نادماً فتعفوَ عنه) لا فرق بين أَن يكون باسم أَو بفعل أَو بحرف.وإذا كان النفي لفظياً ومعناه الإِثبات لم تقدَّر
(أَن)بعد الفاء ويبقى الفعل مرفوعاً مثل (لا يزالُ أَخوك يبرُّنا فنحبُّهُ) فالنفي هنا لفظي فقط والمعنى: أَخوك مستمر على برنا. والتشبيه اللفظي إذا كان معناه النفي أعطي حكم النفي وقدرت (أَنْ) بعد الفاء: كأَنك ناجح فتتبجَّحَ (بنصب المضارع على معنى: ما أَنت ناجح فتتبجَحَ). لأَن المدار في الحكم
على المعنى.
وأَما الطلب فيشمل الأَمر (وهو في هذا الباب فعل الأَمر، والمضارع المقرون بلام الأمر فحسب، ولا يشمل اسم فعل الأمر) :اسكتْ فتسلَم،
والنهي: لا تقصِّر فتندمَ
العرض:أَلا تصحبنا فنسرَّ،
والحض: هلا أَكرمت الفقير فتؤجرَ، والتمني ليتك حضرت فتستمعَ،
والترجي لعلك مسافر فأُرافقَك،
والاستفهام: هل أَنت سامع فأُحدثَك.
هذا والمضارع المنصوب بأَن مضمرة بعد فاءِ السببية أَو واو المعية الآتية بعد،
مؤول بمصدر معطوف على مصدر منتزع من الفعل قبلها: اسكت فتسلم = ليكن منك سكوت فسلامة.

3- بعد واو المعية المفيدة معنى (مع) مثل: لا تشربْ وتضحكَ فأَنت لا تنهاه عن الشرب وحده ولا عن الضحك وحده، وإنما تنهاه عن أَن يضحك وهو يشرب.
ويشترط فيها أَن تسبق بنفي أَو طلب، على التفصيل الوارد في فاء السببية:
اقرأْ وترفعَ صوتك، لا تأْكل وتتكلمَ، أَلا تصحبُنا وتتحدثَ، هلاَّ أَكرمت
الفقير وتخفيَ صدقتك، ليتك حضرت وتستمعَ. لعلك مسافرٌ وترافقني، هل أنتَ سامعٌ وتجيبني.
4- بعد (أَو) التي بمعنى (إِلى) كقولك: أَسهر أَو أُنهي قراءَتي = إِلى أَن أُنهي، أَو بمعنى (إلا) مثل: يقتلُ المتهمُ بالخيانة أَو تثبتَ براءَته.
5- بعد (حتى)
الدالة على الانتهاء أو التعليل، فالانتهاءُ مثل: انتظرتك حتى ترجعَ = إلى أَن ترجعَ. والتعليل مثل: أَطعتك حتى أَسرَّك = لأَسرك.
والمضارع مع أَن المستترة يؤَول بمصدر في محل جرّ بحتى: أَنتظرك إلى رجوعك، أَطعتك لسرورك.
وتأْتي قليلاً بمعنى إِلا: سأَعطيه الكتاب حتى تُثبت أَنه لك = إِلا أَن تثبت.
وشرط إضمار (أَن) بعد حتى أَن تكون للاستقبال المحض: أَجتهد حتى أَنجح. فالنجاح بعد الاجتهاد وبعد زمن التكلم. أما إن كان الاستقبال بالنسبة لما قبلها
فقط فيجوز إضمار (أن) ونصب الفعل وجاز عدم إضمارها ويرتفع الفعل حينئذ، ويكثر هذا في حكاية الأَحداث الماضية مثل: {مَسَّتْهُمُ الْبَأْساءُ وَالضَّرّاءُ
وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ}
فاستقبال فعل يقول بالنسبة إلى الزلزال فقط لا بالنسبة إلى زمن التكلم،
لأَن كلاً من القول والزلزال مضى. ولذلك قرئت (يقول) بالنصب على إضمار (أَنْ) وبالرفع على عدم الإضمار.
وإذا كان المضارع للحال ارتفع بعد حتى وجوباً: سافر الهندي حتى لا يرجعُ = فلا يرجع. فالجملة مستأْنفة و(حتى) هنا ابتدائية.
جـ- إضمار أن سماعاً:
لا يقاس إضمار (أَنْ) وبقاء عملها جوازاً ووجوباً إلا في المواضع السابقة
التي بيناها، وقد وردت عن العرب جمل رويت أَفعالها منصوبة في غير ما
تقدم، فتحفظ هذه الجمل كما رويت ولا يقاس عليها، فمما ورد:
(تسمع بالمعيديّ خير من أَن تراه)،، (مرْهُ يحفرَها)
لن :حرف نفي ونصب واستقبال مثل: لن أَخونَ.
كي :حرف مصدرية ونصب واستقبال، ومعنى التعليل الذي يصحبها هو من لام
التعليل التي تقترن بها لفظاً أَو تقديراً تقول: سأَلتك لكي تخبرني = كي تخبرني. والفعل مع كي مؤول بمصدر في محل جر باللام وهما يتعلقان بـ(سأَلتك).
وإذا حذفت اللام بقي معناها ونصب المصدر المؤول بنزع الخافض. ومثل الفعل الموجب في ذلك الفعل المنفي، تقول: عجّلت مسرتك لكيلا تتشاءَم = لعدم تشاؤُمك.
إِذنْ :
حرف جواب وجزاءٍ ونصب واستقبال، يقول قائل: (سأَبذل لك جهدي)
فتجيبه: إِذن أُكافئَك.
وتدخل على الأَسماء كما تدخل على الأَفعال تقول: (إِذنْ أَنا مكافئك) ومن هنا انفردت عن أخواتها المختصة بالأَفعال. وبذلك علل بعضهم عدم النصب
بها عند بعض العرب.إلا أن أكثر العرب على النصب بها إذا استوفت شروطاً ثلاثة: التصدر والاتصال والاستقبال. وإليك البيان:
1- التصدر مثل: (إِذنْ أُكافئَك). فإِن تقدم عليها مبتدأ أو شرط أو قسم لم تعمل وارتفع الفعل بعدها مثل: (أَنا إِذنْ أُكافئُك)، (إن تبذل جهدك إِذن أُكافئْك، والله إذن أُكافئُك).
فإِذا تقدم على (إِذنْ) الواو أَو الفاء جاز الرفع والنصب، والرفع أَكثر:
(وإِذن أُكافئُكَ) بالرفع والنصب، (إِن تبذلْ جهدك تشكرْ وإِذن تكافأَُْ): إن عطفت على جواب الشرط جزمت حتماً، وإن عطفت على الشرط كله ((فعله وجوابه)) جاز الرفع والنصب، والرفع أَحسن ويكون العطف من عطف الجمل.
2- الاستقبال: فإن كان الفعل حالياً في المعنى رفعته، تقول لمن يحدثك
بخبر: (إِذن أَظنٌّك صادقاً) بالرفع ليس غير.
3- الاتصال: إذا فصل بين (إِذن)والمضارع فاصل بطل عملها وارتفع الفعل بعدها، تقول: (إِذن أَنا أُكافئُك) بالرفع فحسب.
وقد اغتفروا الفصل بالقَسم و(لا) النافية، تقول: (إِذنْ والله أُكافئَك) (إذن لا أَضيعَ جهدَك).


جزم المضارع
أ- : أدوات جزم المضارع : لم، لما، لام الأمر، (لا) الناهية:
لم ولما: حرفا نفي وجزم وقلب: ينفي المضارع ويجزمه ويقلب زمانه
إلى الماضي: لم أُبارحْ مكاني ولما يحضرْ أَخي.
لام الأمر:
يطلب بها حصول الفعل. وأكثر ما تدخل على الغائب فتكون له بمنزلة فعل
الأَمر للمخاطب: ليذهب أَخوك.
وحركة هذه اللام الكسر، ويحسن إسكانها بعد الواو والفاء، ويجوز بعد ثم.
لا الناهية:
يطلب بها الكف عن الفعل المذكور معها: (لا تكذبْ)
ب- جوازم الفعلين :
إِنْ، مَنْ، ما، مهما، متى، أَيّانَ، أَين، أَنّى، حيثما، أَيُّ. ويلحق بها أَداتان يقل الجزم بهما: إِذما، كيفما.
إِنْ، وإذما : وعملهما ربط فعل الشرط بالجواب،
من : للعاقل
ما ومهما : لغيره .
(من تكرمْ يحببْك، ما تقرأْ تستفدْ منه، مهما تصاحبْ من فضل ينفعْك.
من تكرمْه يحببْك، ما تقرأْه تستفد منه، الفضل مهما تصاحبْه ينفعْك، من يفعلْ خيراً يُجزَ به - من يسافرْ يبتهجْ.
متى، أيّان،تدلان على الزمان
أَنّى، حيثما، أينما: للمكان، وكلها مبني في محل نصب على الظرفية الزمانية أو المكانية : (متى تسافرْ تلق خيراً = تلقى خيراً حين تسافر، حيثما تذهبوا تكرموا).
كيفما: تدل على الحال ويجب معها أَن يكون فعل الشرط وجوابه من لفظ واحد: (كيفما تجلسْ أَجلسْ). ، ونحاة البصرة لا يجزمون بها، ويجعلونها مثل ((إذا)) في أَنها لا تجزم إلا في الضرورة الشعرية.
أيّ: هي معربة مضافة غالباً إلى اسم ظاهر، :
(أَيَّ رجل تكرمْ يحببْك) للعاقل، (أَيُّ كتاب يُعْرَضْ فاشتره) لغير العاقل .
(أَيَّ يوم تسافر أَصحبك فيه).
ا فإِذا حذف المضاف إليه عوضت عنه بالتنوين: (أَياً تكرمْ يحببْك).
(أَيَّ نوم تنمْ تسترحْ، مهما تنمْ تسترح.
اتصالها بـ ما: بعض هذه الأَدوات لا تتصل بما مطلقاً، وبعضها يجب اتصالها، وبعضها يجوز اتصالها وعدمه.
تلزم (ما) في: حيثما وإذ ما
وجهان: إثبات وحذف ثبتا
جـ - الجزم بالطلب:
أَمر ونهي واستفهام وعرض وحضّ وتمنٍّ وترجّ
: اجتهد تنجحْ، لا تقصر تندمْ، هلا تحسنُ تُحبَبْ.
- أَحوال الشرط والجواب والعطف عليهما وحذفهما:
1- يكون فعل الشرط وجوابه مضارعين أَو ماضيين، أَو ماضياً فمضارعاً، أو مضارعاً فماضياً، وقد يأْتي الجواب جملة مقرونة بالفاءِ أَو إِذا الفجائية:
فإِن كانا مضارعين وجب جزمهما: (من يُحسنْ يُكرَمْ).
وإن كان فعل الشرط ماضياً ولو في المعنى والجواب مضارعاً كان الأَحسن جزم الجواب: (إِن لم تقصرْ تفزْ، إِن اجتهدت تفزْ)، ويجوز رفعه فتكون الجملة في محل جزم (إن اجتهدت تفوزُ).
وإِن كان مضارعاً فماضياً جزمت الأَول .
2- إِذا عطفت مضارعاً على جواب الشرط بالواو أَو الفاءِ أَو ثم مثل: (إِن تجتهدْ تنجحْ وتفْرحْ) جاز في المعطوف الجزم على العطف، والنصب على تقدير (أَنْ)، والرفع على الاستئناف. وإذا عطفته على فعل الشرط مثل: (إن تقرأ الخطاب فتحفظْه يهنْ عليك إِلقاؤُه) جاز فيه الجزم والنصب دون الرفع، لأَن الاستئناف لا يكون إلا بعد استيفاء الشرط جوابه.
أَما إذا كان المضارع بعد فعل الشرط أَو جوابه بلا عطف مثل: (متى تزرني تحملْ إِلي الأمانة أَكافئْك أُهدِ إليك هدية) جاز جزمه على البدلية من فعل الشرط أَو جوابه، وجاز رفعه، وتكون جملته حنيئذ في موضع الحال من فاعل فعل الشرط أو جوابه.
- ربط جواب الشرط بالفاء أو إذا:
إذا لم يصلح جواب الشرط للجزم، وجب اقترانه بفاءٍ تربط جملته بفعل الشرط .
مواضع الفاءِ : إن تسافرْ فأنت موفق - إن كنت صادقاً فصرّحْ بدليلك - من يصدقْ فعسى أن ينجو، متى تعزمْ فما أَتأَخرُ - إن أساء فلن يغفر له - أيّ بلد تقصدْ فقد أسرعُ إليه - أنّى ترحلْ فسوف تجدُ خيراً.
أَما (إذا) الفجائية فقد تقوم مقام الفاءِ حين تكون أَداة الشرط (إِنْ) أَو (إِذا). على أَن يكون جواب الشرط جملة اسمية مثبتة مثل: {وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِما قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذا هُمْ يَقْنَطُونَ}.
أدوات الشرط الجازمة هي :
ان ،إذما،من ،ما ،مهما،متى،أيان،أين،إينما، أنى، حيثما،كيفما،أي
إن: حرف لربط الجواب بالشرط : إن تفعل الخير تنل رضا الله
- إذما :حرف بمعنى إن الشرطية : اذما تقم أقم معناه إن تقم أقم
- من: اسم شرط للعاقل : من يتق الله يجعل له مخرجا
- ما:اسم شرط لغير العاقل وما تفعلوا من خير يعلمه الله
- مهما اسم شرط لغير العاقل : أغرك مني أن حبك قاتلي وأنك مهماتأمري القلب يفعل
- متى اسم شرط للزمان : متى تهمل درسك ترسب
- أيان اسم شرط للزمان متى تهمل درسك ترسب
-أين و أينماوأنى وحيثما : أسماء شرط للمكان
أينما تكونوا يدركم
حيثما تستقم يقدر لك الله نجاحا في غابر الأزمان
- كيفما :اسم شرط للحال
كيفما تعامل الناس يعاملوك
أي - اسم شرط بحسب ما تضاف إليه فتكون للعاقل أو لغير العاقل أو ظرف زمان أومكان
للعاقل:أي طالب يجتهد ينجح
لغير العاقل:أي كتاب تقرأه تستفد منه
للزمان :أي يوم تخرج أخرج
للمكان :أي متحف تزره يضف لك

الفعل المعلوم والفعل المجهول
إذا ذكر في الجملة فاعل الفعل مثل (قرأَ سليم الدرس، ويقرؤه رفيقه غداً) كان الفعل معلوماً، وإذا لم يكن الفاعل مذكوراً مثل (قُرِئ الدرسُ، وسيُقرأُ الدرسُ) سمي الفعل مجهولاً وسمي المرفوع بعده نائب فاعل، وهو في المثالين السابقين مفعول به في الأصل، أُسند إليه الفعل بعد حذف الفاعل.
أ- يختص بناءُ الفعل للمجهول بالماضي والمضارع :
1- الماضي يكسر ما قبل آخره ويضم كل متحرك قبله
والمضارع يضم أَوله ويفتح ما قبل آخره. أَما الأَلف التي قبل الحرف الأخير فتقلب ياءً في الماضي، وأَلفاً في المضارع.
وإِليك أَمثلة على الأحوال المختلفة للأَفعال مجردةً ومزيدة، صحيحةً ومعتلة:
المجهول المعلوم
يُدَحْرَجُ دُحْرِجَ يُدَحْرِجُ دَحْرَجَ يُكْتَبُ كُتِبَ يكْتُبُ كَتَبَ
يُكْرَمُ أُكْرِمَ يُكْرِمُ أَكْرَمَ يُدْعَى دُعِيَ يدعو
دعا
يُعامَل عُومِل يُعامِل عامَلَ يُرْمى رُمِيَ يرمي
رمى
يُعَلَّمُ عُلِّمَ يعَلِّم علَّم يوعَد وُعِد يعدُ
وعد
يُتَعَلَّمُ تُعُلِّمَ يَتَعَلَّم تَعَلَّمَ يُقال قِيلَ يقول
قال
يُنْطَلَق انْطُلِق ينطلِق انْطَلَق يُباعُ بيع يبيع
باع
يُعْرَوَرى اعْرُورِي يَعْرَوْري اعْرَوْرى يُرَدُّ رُدَّ يَرُدُّ
رَدَّ
يُختار اختير يختار
اختار
ب
كُتِبَ الدرسُ
كتب أخوك الدرس
رُئي اقتراحُك صعباً
رأَيتُ اقتراحَك صعباً
أُعْلِمَ الجندُ المعركةَ قريبة
أعلم القائد جنده المعركة قريبةً
...........................
نام الطفل
نيم على السرير
نام الطفلُ على السرير
جُلِسَ أَمام القاضي
جلسنا أمام القاضي
فُرِحَ فرحٌ عظيم
فرِح الناس فرحاً عظيماً
حين يصاغ الفعل للمجهول يصبح المفعول الأول هو نائب الفاعل في الأَفعال المتعدية إِلى مفعولين (أَصلهما مبتدأ وخبر) وفي المتعدية إلى ثلاث مفعولات، أَما الأَفعال التي تتعدى إلى مفعولين (أصلهما غير مبتدأ وخبر) فيمكن جعل كل منهما نائب فاعل فتقول: أُعْطِيَ الفقيرُ ثوباً، أَو أُعْطِيَ الثوبُ الفقيرَ، والأَول أَكثر لأَن الفقير هو الآخذ.
يفهم من هذا أَن الجملة الفعلية التي ليس فيها مفعول به لا يصاغ فعلها مجهولاً لعدم وجود ما يحل محل الفاعل، فلا يصاغ المجهول من الأفعال اللازمة إلا إذا كان معها جار ومجرور أَو مصدر مختص متصرف أو ظرف مختص متصرف كالأمثلة المتقدمة، ويكون نائب الفاعل حينئذ الجار والمجرور أو المصدر أو الظرف.
خاتمة:
هناك أفعال لازمت صيغة المجهول ولم يستعمل المعلوم منها البتة أَشهرها:
ثُلِج قلبُه (صار بليداً)
جُنَّ. حُمَّ. زُهِيَ (تكبر). سُلَّ (أصابه السل). شُدِه (دُهش)، غُمَّ الهلال(احتجب).
أُغمي عليه، امْتُقِع لونه أَو انتُقِع . عُني به (اهتم).
نائب الفاعل
إِذا أُسند الاسم إلى فعل مبني للمجهول أَو شبهه كاسم المفعول والاسم المنسوب، كان نائب فاعل مثل: (عوقب المجرم، أَخوك ممزَّقٌ ثوبُه)
وهو في المعنى مفعول به إِذا الأصل (عاقب الحاكمُ المجرمَ، أَنت ممزِّقٌ ثوبَ أَخيك).
فإِن لم يكن في الجملة مفعول به جاز حذف الفاعل بعد بناءِ الفعل للمجهول وإِنابة الجار والمجرور أَو ا لظرف أو المصدر مناب الفاعل:
فالجار والمجرور مثل: (نام أَخوك على السرير) تقول بعد حذف الفاعل (نيم على السرير).
ويقدر حينئذ المصدر المفهوم من الفعل نائب فاعل، وهو هنا: (وُقف الوقوف).
والمصدر يشترط فيه أَن يكون متصرفاً مختصاً مثل (احتُفل احتفالٌ كبير)
والظرف يجب أَن يكون متصرفاً مختصاً ليصح وقوعه نائب فاعل مثل (احتُفل يوم الخميس، اصطُفَّ أَمام القائد). وغير المتصرف من الظروف مثل ((قطٌّ)) وغير المختص مثل: (مَعَ) و(يوم) لا يقعان وحدهما مع نائب الفاعل.


الفاعل
كل اسم دلَّ على من فعَل الفعلَ أَو اتصف به وسُبق بفعل مبني للمعلوم أَو شبهه مثل: (قرأت الطالبةُ، ونام الطفلُ، وجاري حسنةٌ دارُه).
وشبه الفعل في هذا الباب خمسة:
1- اسم الفعل مثل: هيهات السفرُ.
2- اسم الفاعل مثل: هذا هو الناجحُ ولدُه. أَخوك فتاكٌ سلاحُه.
3- والصفة المشبهة مثل: عاشر امرأً حسناً خلقُه.
4- وما كان في معنى الصفة المشبهة من الأَسماءِ الجامدة مثل: خالد علقمٌ لقاؤُه. و(علقم) هنا بمعنى الصفة المشبهة (مُرٌّ) ولذا عمل عملها.
5- واسم التفضيل مثل مررت بكريمٍ أَكرمَ منه أَبوه.
وأَشباه الفعل هذه مرت أَحكامها آنفاً، والمرفوع بعدها فاعل لها.
وإليك أحكاماً تتعلق بمطابقة الفاعل لفعله تذكيراً وتأنيثاً وإفراداً وجمعاً، ويجره لفظاً، بوقوعه ضميراً أو مؤولاً أو جملة، وبتقديمه على مفعوله وتأخيره عنه، وبحذفه وحذف فعله أحياناً.
1- مطابقته لفعله:
أ- الأَصل أَن يؤنث الفعل مع الفاعل المؤنث ويذكَّر مع المذكر تقول (سافر أَخوك حين طلعت الشمس).
وجوّزوا ترك المطابقة في الأحوال الآتية:
1- إذا كان بين الفعل والفاعل المؤنث فاصلٌ ما: قرأَ اليوم فاطمة.
2- إذا كان الفاعل مجازي التأْنيث: طلع الشمس.
3- إذا كان الفاعل جمع تكسير: حضر الطلاب ونُشر الصحف = حضرت الطلاب ونشرت الصحف.
4- إذا كان الفعل من أَفعال المدح والذم: نعم المرأةُ أَسماء = نعمت المرأَة أَسماء.
5- إِذا كان الفاعل مفرده مؤنثاً لفظاً فقط: جاءَ الطلحات = جاءَت الطلحات.
6- إِذا كان الفاعل ملحقاً بجمع سالم للمذكر أَو المؤنث: يقرأُ البنون: تقرأُ البنون، قرأَ البنات: قرأَت البنات.
7- إِذا كان الفاعل من أَسماءِ الجموع مثل: (قوم، نساءٌ) أَو من أَسماءِ الأَجناس الجمعية مثل: (العرب، الترك، الروم)، تقول: حضر النساءُ = حضرت النساءُ، يأْبى العرب الضيم = تأْبى العرب الضيم.
هذا ويجب ترك التأْنيث إِذا فصل بين المؤنث الحقيقي وفعله كلمة (إِلا) مثل: ما حضر إِلا هند. وذلك لأَن المعنى (ما حضر أحد) فإِذا كان الفاعل ضميراً منفصلاً جاز الأَمران: ما حضر إِلا هي = ما حضرت إِلا هي.
وإِذا كان الفاعل ضميراً يعود إلى متقدم فالمطابقة واجبة لا محالة، تقول: الشمس طلعت، أَسماءُ نعمت امرأَةً، البنات قرأَتْ (أَو قرأْن).
ملاحظة: قد يكتسب الفاعل المضاف من المضاف إليه التذكير أو التأنيث إذا صح قيام المضاف إليه مقام المضاف بعد حذفه مثل: (شيّبه صروف الدهر وأهمته شأن صغيراته) والمطابقة تقضي تأنيث الفعل الأول وتذكير الثاني، وإنما جاز ذلك لأنه يصح إسناد الفعل إلى المضاف إليه فتقول (شبيه الدهر، وأهمته صغيراته) فلوحظ في ترك المطابقة لفظ المضاف إليه، ولا يجوز ذلك في مثل (قابلني أخو هند) لتغير المعنى إذ لا يصح إسناد (هند) إلى (قابلني) لأن الذي قابلني أخوها لا هي.
ب- أَما من حيث الإِفراد والتثنية والجمع، فالفعل المتقدم يلازم الإِفراد دائماً سواءٌ أَكان الفاعل مفرداً أَم مثنى أم جمعاً. تقول في ذلك: (حضر الرجل، حضر الرجلان، حضر الرجال، حضرت المرأة، حضرت المرأَتان، حضرت النسوة) بصيغة الإفراد ليس غير، وما ورد على خلاف ذلك فشاذ لا يعتد به.
هناك شواهد شعرية قليلة مثل: (وقد أسلماه مبعد وحميم)، ورواية عن بعض العرب أنه قال: (أكلوني البراغيث). وقد أراد قوم أن يخرجوا هذه اللغة التي نسبت إلى بعض طيء وبعض أزد شنوءة، فذهبوا في ذلك مذهبين: منهم من جعل الضمير فاعلاً والاسم المرفوع بعده بدلاً منه، ومنهم من جعله حرفاً دالاً على التثنية أو الجمع لا ضميراً، والفاعل الاسم المرفوع بعده.
ولا حاجة إلى التخريج، فهذه الروايات إن صحت فهي شاذة ولغتها رديئة ولم يخطئ من نبزها بلغة (أكلوني البراغيث). إلا أن ما يجب التنبيه إليه هنا هو أن بعضاً من فضلاء النحاة الأقدمين توهم فظن آية {وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا} وحديث ((يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار)) من هذه اللغة، وليس ذلك بصحيح، ففاعل (أسروا) وهو واو الجماعة عائد على (الناس) في أول السورة، و(الذين) فاعل! (قال) المحذوفة، وأسلوب القرآن الكريم جرى على حذف فعل القول اكتفاء بإثبات المقول في مواضع عدة، والحديث له أول: ((إن لله ملائكة يتعاقبون فيكم: ملائكة بالليل.. إلخ)).
وبقيت هذه اللغة الرديئة مفتقرة إلى شاهد صحيح لا ضرورة فيه.
2- جره لفظاً:
يجر الفاعل لفظاً على الوجوب في موضع واحد هو صيغة التعجب (أَكرمْ بخالد) فزيادة الباءِ هنا واجبة.
وقد يجر لفظاً جوازاً بثلاثة أَحرف جر زائدة هي: ((من، الباء، اللام)).
فأَما ((مِن)) فتجوز زيادتها بعد نفي أَو نهي أَو استفهام إِذا كان الفاعل نكرة مثل: (ما سافر من أَحد، لا يتأَخر منكم من أَحد، هل أصاب أَخاك من شيءٍ).
وأَما الباءُ فتزاد بعد ((كفى)) مثل: {وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً}.
وأَما اللام فسمع زيادتها على فاعل اسم الفعل ((هيهات)) مثل: {هَيْهاتَ هَيْهاتَ لِما تُوعَدُونَ}.
هذا وكثيراً ما يضاف المصدر واسم المصدر إلى فاعلهما في المعنى فيجرانه لفظاً على الإِضافة مثل (سرني إكرامك الفقيرَ وعونُ خالدٍ العاجزين)، فكل من الضمير في (إِكرامك) و(خالد) مضاف إليه لفظاً، والضمير فاعل للمصدر وخالدٌ فاعل اسم المصدر في المعنى.
والفاعل في كل ذلك مجرور اللفظ مرفوع تقديراً.
3- وقوعه اسماً ظاهراً أو ضميراً أو مؤوّلاً أو جملة
يسافر الأَمير - أَخواك أَصابا وما أَخطأَ إلا أَنت - سرني أَن تنجح - {وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنا بِهِمْ}.
فاعل الجملة الأُولى اسم ظاهر (الأمير)، وفاعل (أَصابا) ضمير التثنية المتصل العائد على (أَخواك)، وفاعل أَخطأَ الضمير المنفصل (أَنت)، وفاعل (سر) جملة (تنجح) المؤولة مع الحرف المصدري ((أَن)) بالمصدر ((نجاحك)) وفاعل (تبين) جملة {كَيْفَ فَعَلْنا بِهِمْ}.
ولا خلاف في وقوع الفاعل اسماً صريحاً أو ضميراً ((مستتراً أو بارزاً)) أو مؤولاً بعد أحد الحروف المصدرية الثلاثة ((أَنْ، أَنّ، ما)) وإنما الخلاف في وقوعه جملة:
فبعض النحاة يمنعه ويقدر فاعلاً من مصدر الفعل، فيقول في مثل الجملة الأخيرة: إن الفاعل (التبيّن) مقدراً، وجملة {كَيْفَ فَعَلْنا بِهِمْ}مفسر للتبين المقدر هكذا: (وتبين لكم التبينُ: كيف فعلنا بهم). وآخرون يجيزون وقوعه جملة ويستغنون عن تكلف التقدير.
هذا ويذكر الطالب أن ضمير الغائب والغائبة مستتر جوازاً في الماضي والمضارع لا يستثنى إلا ضمير فعل التعجب: (ما أجمل الإنصاف) وإلا ضمير أفعال الاستثناء (خلا، عدا، حاشا) فاستتاره فيها جميعاً واجب. وأما ضمائر المتكلم الواحد والمخاطب الواحد في المضارع والأمر وأسماء الأفعال فمستتره وجوباً دائماً.
4- تقديمه على مفعوله وتأخيره عنه:
الأَصل في الترتيب أَن يأْتي الفاعل بعد الفعل ثم يأْتي المفعول به تقولك (قرأَ خالدٌ الصحيفةَ) ويجوز أَن تعكس الترتيب فتقول (قرأَ الصحيفةَ خالدٌ).
ويتحتم تقديم الفاعل على المفعول به في المواضع الأَربعة الآتية:
أَ- إِذا كانت علامات الإِعراب لا تظهر عليهما فحذراً من وقوع الالتباس عند عدم القرينة نقدم الفاعل مثل: (أَكرم مصطفى موسى، وكلم أَخي هؤلاءِ)، فإِن وجدت القرينة جاز التقديم والتأْخير مثل: (أَكرمتْ أُختي موسى، أَكرمتْ موسى أُختي).
ب- أَن يحصر الفعل في المفعول به: (ما قرأَ خالدٌ إِلا كتابين، إِنما أَكل فريد رغيفاً).
ومن النحاة من جوّز التقديم والتأخير إذا كان الحصر بـ(إِلا) فقط.
جـ- أن يكون الفاعل ضميراً والمفعول به اسماً ظاهراً: قابلت خالداً.
د- أَن يكونا ضميرين ولا حصر في الكلام: قابلته.
ويجب تأخير الفاعل وجوباً في المواضع الثلاثة الآتية:
أَ- إِذا اتصل بضمير يعود على المفعول مثل: (سكن الدارَ صاحبُها) ولولا تأْخير الفاعل لعاد الضمير على المفعول المتأَخر لفظاً ورتبة وهو غير جائز.
ب- إِذا كان اسماً ظاهراً والمفعول ضميراً مثل (قابلني أَخوك).
جـ- أَن يحصر الفعل فيه: (ما أَكرم خالداً إِلا سعيد، إِنما أَكل الرغيف أَخوك).
5- حذفه، وحذف فعله:
الفاعل ركن في الجملة لابدَّ منه، سواءٌ أَكان اسماً صريحاً أَم ضميراً راجعاً إلى مذكور، وقد يكون ضميراً لما تدل عليه قرينة حالية مثل: (حتى توارتْ بالحجاب) أي توارت الشمس، ولم يسبق للشمس ذكر لكنها مفهومة من سياق الكلام، ومثل: (إذا كان غداً سافرنا) والمقدر: كلمة (الحال) أَو (ما نحن فيه من عزم وسلامة إلخ). وقد يكون ضميراً لما يدل عليه قرينة لفظية كالحديث المشهور: ((لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن)) وظاهر أَن ضمير يشرب يعود على (الشارب) المفهوم من الفعل.
وأَكثر هذه الأَحوال وقوعاً أَن يعود الضمير على مذكور سابق كأَجوبة الأَسئلة مثل قولك: (لم يحضر) لمن سأَلك (هل حضر أَخوك؟).
أَما الفعل فأَكثر ما يحذف في الأَجوبة مثل قولك: (خالدٌ) لمن سأَلك. (من حضر؟)، و(خالد) فاعل لفعل محذوف جوازاً لوروده في السؤال. وقد يكون الاستفهام مقدراً مثل: (أُوذيتُ، أَحمدُ) فكأَن سائلاً سأَل (من آذاك؟) فأَجبت (أَحمدُ) أَي آذاني أحمد) إلا أَنه يجب حذف الفعل اطراداً إِذا وقع الفاعل بعد أَداة خاصة بالأَفعال كأدوات الشرط وتلاه مفسر للفعل السابق مثل: (إِذا الرجلُ ضيَّع الحزم اضطربت أُموره) و(الرجل) فاعل لفعل محذوف وجوباً يفسره (ضيَّع).


أسماء الأفعال
كلمات تدل على معاني الأفعال ولا تقبل علاماتها:
وصنفت باعتبار معنى الفعل الذي تدل عليه أصنافاً ثلاثة:
1- اسم فعل ماض:
هيهات عنك الوَطنُ: بعدُ، شتانَ العالم والجاهل: افترق

2- اسم فعل مضارع:
آه من الصداع = أَوّهْ: أَتوجع، أُفِّ من الفقر: أَتضجر، أَخ: أَتكره، أَتوجَّع. حسِّ: أَتأَلَّم وَيْ من نجاحك = وا = واهاً: أَتعجب، قم بالذي عليك ثم بجَل: ثم يكفي.
3- اسم فعل أَمر:
وهو أَكثر وروداً، مثل آمين: استجب، صهْ: اسكت، مهْ: كفَّ، إِيهِ: زد من حديثك بسِّ: اكتف، إِيهاً: كُفَّ، ابتعد.
حيَّ على الفلاح: أَقبِلْ، حيّهَل الأَمر: ائته
على الأَمر: أَقْبل
إلى الأَمر وبالأَمر: عجِّل هيا = هيْت، أسرع
هلُمَّ:تعال
شهداءَكم: أحضروا زيداَ: أَمهله

المرتجل والمنقول:
وكل ما تقدم أسماءُ أَفعال مرتجلة لمعانيها من أَصل الوضع، وهناك أَسماءُ أَفعال أَمر منقولة عن:
1-أَصلٍ مصدر رُوَيْدَ(1) المفلسَ: أَمهله.
2- أَصلٍ ظرف: دونك الثمنَ = عندك = لديك: خذه، مكانك: اثبت، أَمامك: تقدم، وراءَك: تأَخر.
3- عن أَصلٍ جار ومجرور: إليك عني: تنحَّ، عليك أَخاك: الزمه.
4- عن أَصلٍ حرف: هاك حقك = هاءَ = ها: خذه.
السماعي والقياسي:
هذا وأسماءُ الأَفعال كلها مرتجلها ومنقولها سماعية إلا وزن ((فَعالِ)) فيقاس من كل فعل ثلاثي تام متصرف مثل: نزالِ.

أحكام:
1- أَسماءُ الأَفعال كلها مبنية على ما سمعت عليه، ملازمة حالة واحدة في الإفراد والجمع والتذكير والتأْنيث، إلا عليك نفسك، عليكما أنفسكما، عليكم أنفسكم، عليكن أنفسكن إلخ...
2- تعمل أَسماءُ الأَفعال عمل الأَفعال التي هي بمعناها من حيث التعدية واللزوم وطلب الفاعل الظاهر أَو المستتر.

3- الدالُّ على الطلب منها لا ينتصب جوابه بفاءِ السببية. أَما الجزم فينجزم: تقول: (صهْ تسلمْ)، ولا تقول (صه فتسلم)
ومعنى التعريف والتنكير فيها أَنك إِذا قلت لمحاورك: (صهْ) فمعناه: اسكت عن حديثك هذا
وإذا قلت له (صهٍ) فمعناه اسكت عن كل حديث.

(أ)
1- {وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكانَهُ بِالأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنا لَخَسَفَ بِنا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكافِرُونَ}.
[القصص: 28/82]
قُدُماً ونُلْحقُها إِذا لم تلحق
تذرُ الجماجم ضاحياً هاماتُها
كعب بن مالك الأنصاري
تُلاقُوا غداً خيلي على سفَوان
3- رويداً بني شيبانَ، بعض وعيدِكم
وداك بن ثميل المازني
يزيد سُلَيمٍ والأَغرِّ ابنِ حاتم
4- لشتانَ ما بين اليزيديْن في الندى
وهمُّ الفتى القيسي جمع الدراهم
فهمُّ الفتى الأَزدي إنفاق ماله
ربيعة الرقي
وهيهات خِلٌّ بالعقيق نواصلُهْ
5- فهيهات هيهات العَقيقُ وأَهله
جرير
6- ((سرعان ذا إهالةً))،
عبد الله بن مسعود
ولقد يسمع قولي: حيَّهلْ
7- يتمارى في الذي قلت له
لبيد
نقاً هائلٌ جعدُ الثرى وصفيحُ
8- أَوِّهِ من ذكري حصيناً ودونه
امرأة من بني قريظ
وما بال تكليم الديار البلاقع
9- وقفنا فقلنا: إيهِ عن أُم سالم
ذو الرمة
حاموا على مجدكم واكفوا من اتكلا
10- إِيهَ فداءٌ لكم أُمي ومَا وَلدت
حاتم
وصار وصل الغانيات: أَخَّاً
11- وانثَنت الرجل فصارت فخّاً
العجاج
هي المنى لو أَننا نلناها
12- واهاً لسلمى ثم واهاً واها

13- وا بأبي أنت وفوكِ الأَشنب
راجز تميمي
مكانَكِ تحمدي أَو تستريحي
14- وقَولي كلما جشأَت وجاشت
عمرو بن الإطنابة

15- {يا أَيُّها الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}
[المائدة: 5/105]
وعلام أَركبُه إِذا لم أَنزل
16- فدعوْا: نزالِ فكنت أول نازل
ربيعة بن مقروم الضبي
ولكن فراقاً للدعائم والأَصل
17- نعاءِ جُذاماً غير موت ولا قتلِ
الكميت
يدعو وليدُهُمُ بها: عَرعارِ
18- متكنفيْ جنبيْ عكاظَ كليهما
النابغة
أحداً إذا نزلتْ عليك أُمور
19- فعليك بالحجاج لا تعدلْ به
الأخطل

إني رأَيتُ الناس يحمدونكا؟
20- يا أَيُّها المائِحُ: دَلوي دُونكا
ليس الإِمامُ بالشحيح المُلحد
ركبت من ((حيّ)) بمعنى أقبل، و((هل)) التي للحث والعجلة. وفيها لغات: حيهلاً، حيهلْ، حيْهلِ الثريدَ: ائته.
في لغة الحجازيين الذين لا يصلونها بالضمائر بل يخاطبون بها المفرد والجمع والمذكر والمؤنث على السواء، وبلغتهم نزل القرآن. أما قبيلة تميم: فتصلها بالضمائر فتقول: هلما، هلموا، هلممْن إلخ. وهي في لغتهم إذاً فعل لا اسم فعل، وقد قيل لبعضهم: هلم فقال: لا أهلم (بصيغة المضارعة).

لغاتها كجَيْرِ وحيثُ وأين، أوَّه، أوّ، أَوْه، أوُوه، آهٍ، آوٍ، آوِ، أَوّتاه، آويْاه. والفعل: آه أوهاً، أوّه تأويهاً، تأوه.
لغة في إيه: كلمة استزادة واستنطاق. وهناك إيهَ وإيهاً أمر بالسكوت. فداءٍ بالكسر والتنوين اسم فعل بمعنى (لتفدكم) وبالرفع والتنوين مصدر.
أخ كلمة تكره وتأوه. أخّ = كِخّ بمعنى اطرح.
الشنب حدة الأسنان وقيل برد فيها وعذوبة، والزرنب نبت طيب الرائحة.
قدني: يكفيني، أو اسم بمعنى حسب، أراد بالخبيبين: عبد الله بن الزبير وكنيته أبو خبيب وأخاه مصعب بن ا






أ- جوازم الفعل الواحد أربعة:
لم، لما، لام الأمر، (لا) الناهية:
لم ولما: كل منهما حرف نفي وجزم وقلب: ينفي المضارع ويجزمه ويقلب زمانه إلى الماضي : لم أُبارحْ مكاني ولما يحضرْ أَخي.
لام الأمر:
يطلب بها حصول الفعل. وأكثر ما تدخل على الغائب فتكون له بمنزلة فعل
الأَمر للمخاطب: لِيذهب أَخوك وحركة هذه اللام الكسر، ويحسن إسكانها بعد الواو والفاء فلْيذهبْ أخوك ولْيذهبْ أخوك.
لا الناهية:
يطلب بها الكف عن الفعل : (لا تكذبْ) فأَكثر دخولها على فعل المخاطب ثم فعل المتكلم المبني للمجهول لأَن المنهي غير المتكلم: (لا أُخذلْ، لا نُخْذلْ).
ب- جوازم الفعلين :
إِنْ، مَنْ، ما، مهما، متى، أَيّانَ، أَين، أَنّى، حيثما، أَيُّ. ويلحق بها أَداتان يقل الجزم بهما: إِذما، كيفما.
إِنْ، وإذما : حرفان ، وعملهما ربط فعل الشرط بالجواب،
من : للعاقل
ما ومهما : لغيرالعاقل .
فأَمثلة الحالة الأُولى: (من تكرمْ يحببْك، ما تقرأْ تستفدْ منه، مهما تصاحبْ من فضل ينفعْك).
وأَمثلة الحالة الثانية: (من تكرمْه يحببْك، ما تقرأْه تستفد منه، الفضل مهما تصاحبْه ينفعْك، من يفعلْ خيراً يُجزَ به - من يسافرْ يبتهجْ).
متى، أيّان، أَنّى، حيثما، أينما: الأُوليان تدلان على الزمان، والباقي للمكان، وكلها مبني في محل نصب على الظرفية الزمانية أو المكانية ويتعلق بجواب الشرط (على خلاف رأَي الجمهور) لأَن المعنى يقتضي ذلك: (متى تسافرْ تلق خيراً = تلقى خيراً حين تسافر، حيثما تذهبوا تكرموا).
كيفما: تدل على الحال ويجب معها أَن يكون فعل الشرط وجوابه من لفظ واحد: (كيفما تجلسْ أَجلسْ). ومحلها النصب على الحالية، ونحاة البصرة لا يجزمون بها، ويجعلونها مثل ((إذا)) في أَنها لا تجزم إلا في الضرورة الشعرية.
أيّ: كل أسماء الشرط مبنية إِلا ((أيّ)) فهي معربة مضافة غالباً إلى اسم ظاهر، وهي صالحة لكل المعاني المتقدمة لأَخواتها فتعرب على حسب معناها:
(أَيَّ رجل تكرمْ يحببْك) للعاقل وتعرب مفعولاً به، (أَيُّ كتاب يُعْرَضْ فاشتره) لغير العاقل وتعرب هنا مبتدأ (أَيَّ يوم تسافر أَصحبك فيه) نائب ظرف زمن متعلق بـ أَصحبْك، (أَياً تجلسْ أَجلسْ) بمعنى كيفما وتعرب حالاً. وهي مضافة إلى اسم ظاهر ومنه تأْخذ معناها فإِذا حذف المضاف إليه عوضت عنه بالتنوين: (أَياً تكرمْ يحببْك).
وإذا دلت إِحدى الأَدوات (ما، مهما، أَي) على حدث أُعربت نائبة عن مفعول مطلق: (أَيَّ نوم تنمْ تسترحْ، مهما تنمْ تسترح).
اتصالها بـ ما: بعض هذه الأَدوات لا تتصل بما مطلقاً، وبعضها يجب اتصالها، وبعضها يجوز اتصالها وعدمه. وقد نظم بعضهم أحوالها بقوله:
وامتنعت في: ما ومن ومهما
تلزم (ما) في: حيثما وإذ ما
وجهان: إثبات وحذف ثبتا
كذلك في أَنىّ، وفي الباقي أَتى
جـ - الجزم بالطلب:
يجزم المضارع إذا كان جواباً وجزاءً لطلب متقدم، سواءٌ أَكان الطلب باللفظ والمعنى وهوأَمر ونهي واستفهام وعرض وحضّ وتمنٍّ وترجّ أَم كان بالمعنى فقط، فأَمثلة الأَول:
(اجتهد تنجحْ، لا تقصر تندمْ، هلا تحسنُ تُحبَبْ..)

الثاني: (اتَّقى الله امرؤٌ فعَل خيراً يُثبْ عليه) فلفظ الفعل خبر ومعناه طلب، فروعي المعنى. والجزم في ذلك كله بشرط مقدر: (اجتهد تنجحْ = اجتهد فإِن تجتهدْ تنجحْ). فحيثما صح تقدير الشرط صح الجزم.
د- أَحوال الشرط والجواب والعطف عليهما وحذفهما:
1- يكون فعل الشرط وجوابه مضارعين أَو ماضيين، أَو ماضياً فمضارعاً، أو مضارعاً فماضياً، وقد يأْتي الجواب جملة مقرونة بالفاءِ أَو إِذا الفجائية:
فإِن كانا مضارعين وجب جزمهما: (من يُحسنْ يُكرَمْ).
وإن كان فعل الشرط ماضياً ولو في المعنى والجواب مضارعاً كان الأَحسن جزم الجواب: (إِن لم تقصرْ تفزْ، إِن اجتهدت تفزْ)، ويجوز رفعه فتكون الجملة في محل جزم (إن اجتهدت تفوزُ). وإِن كان مضارعاً فماضياً جزمت الأَول وكان الفعل الثاني في محل جزم: (من يقدّمْ خيراً سُعد).
أَما إِذا اقترن الجواب بالفاءِ أَو بإِذا الفجائية فجملة الجواب في محل جزم:
2- إِذا عطفت مضارعاً على جواب الشرط بالواو أَو الفاءِ أَو ثم مثل: (إِن تجتهدْ تنجحْ وتفْرحْ) جاز في المعطوف الجزم على العطف، والنصب على تقدير (أَنْ)، والرفع على الاستئناف. وإذا عطفته على فعل الشرط مثل: (إن تقرأ الخطاب فتحفظْه يهنْ عليك إِلقاؤُه) جاز فيه الجزم والنصب دون الرفع، لأَن الاستئناف لا يكون إلا بعد استيفاء الشرط جوابه.
أَما إذا كان المضارع بعد فعل الشرط أَو جوابه بلا عطف مثل: (متى تزرني تحملْ إِلي الأمانة أَكافئْك أُهدِ إليك هدية) جاز جزمه على البدلية من فعل الشرط أَو جوابه، وجاز رفعه، وتكون جملته حنيئذ في موضع الحال من فاعل فعل الشرط أو جوابه.
3- يحذف فعل الشرط أَو جواب الشرط أَو الفعل والجواب معاً إن كان في الكلام ما يدل على المحذوف، وإليك البيان بالترتيب:
فعل الشرط: تقدم أَنه يطرد حذفه في جواب الطلب (اجتهد تنجح) وأَن الأَصل (اجتهد، فإِن تجتهد تنجحْ) ويجوز حذفه بعد ((لا)) التي تلي ((إن)) أَو ((مَن)):
أَجبْ إِن أَجببت وإلا فأَمسكْ = وإِن لا تحبَّ فأَمسك. من حاستك فحاسنْه ومن لا فلا تعامله = ومن لا يحاسنْكَ فلا تعامله.
جواب الشرط: إذا كان فعل الشرط ماضياً ولو في المعنى وفي الكلام ما يدل على الجواب حذف وجوباً:
إِنه - إِن سافر - رابح، والله - إِن غدرت - لا أَغدر، لا أَغدر إِن غدرت. أَما إِذا لم يكن في الكلام ما يصلح للجواب وأَمكن فهمه من فعل الشرط جاز حذفه جوازاً مثل:
((إنْ نجح)) جواباً لمن سأَل: ((أَتكافئُ خالداً؟)).
الفعل والجواب معاً: يجوز حذفهما إن بقي من جملتيهما ما يدل عليهما مثل: (من يلبِّك فأَكرمْه ومن لا فلا)، الأَصل: (ومن لا يلبِّك فلا تكرمْه)، (إِن وفى فأَعطه حقه وإلا فلا)، الأَصل: (وإِن لم يفِ فلا تعطه)).
هـ - اجتماع الشرط والق


عدل سابقا من قبل .. في 30/12/2014, 11:16 عدل 1 مرات

..


http://abhath.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفعل

مُساهمة من طرف .. في 14/3/2013, 15:22


المجرد و المزيد من الأفعال
الفعل نوعان
مجرد مزيد

هو فعل كل حروفه أصلية لا يمكن الاستغناء عن حرف منها

هو فعل زدنا فيه حرف أو أكثر على حروفه الأصلية
مثل : وجد - زلزل مثل : أخرج - انهزم - استعمل
الفعل المجرد نوعان

مجرد الثلاثي مجرد الرباعي

أمثلة : أمثلة :
سعد - أكل بعثر - عربد - سلسل
يسمعون ( سمع ) خُذْ ( أخذ ) زحزح - حصحص (بان وظهر)
قُمْ ( قام ) - قِ ( وقي )
الفعل المزيد نوعان


مزيد الثلاثي مزيد الرباعي



أولاً : مزيد الثلاثي بحرف : و يأتي على ثلاثة أشكال :
1 - أَفْعَلَ ( أَ -ْ -َ -َ ) / أكرم - أنزل - أمدَّ - أوضح - أفاد - أعطى - أوحى .
2 - فَعَّلَ ( -َ -َّ -َ ) / درّب - شوّه - خرّج - لوّث - بدّد - برّأ - ولّى .
3 - فَاْعَلَ ( -َ اْ -َ -َ ) / قاتل - عاون - ساير - آمن - واجه - آزر .

ثانياً : مزيد الثلاثي بحرفين : و يأتي على خمسة أشكال:
1 - انْفَعَلَ ( انـْ -َ -َ -َ ) / انعقد - اندفع - انهار - انشقّ - انمحى
2 - افْتَعَلَ ( ا –ْ تَ -َ -َ ) / اجتمع - اتصل - اضطر - ازدان - احتوى
3 - افْعَلَّ ( ا ـْ ـ ـَّ ) / ابيضَّ َ - احمرَّ - اخضرَّ - اعوجَّ
4 - تَفَاْعَلَ ( تَ –َ اْ -َ -َ ) / تباعد - تواصل - تبارى - تعارف
5 - تَفَعَّلَ ( تَ -َ -َّ -َ ) / تعلَّم - تطهّر - توسَّم - تبيّن - تعدّد

ثالثاً : مزيد الثلاثي بثلاثة أحرف : و يأتي على شكل شهير
استفعل ( اسـتـ - - - ) / استعمر - استورد - استقام - استرخى - استمدَّ .
و هناك أوزان أقل شهرة منها ( افْعَوْعَلَ ) المزيد بالهمزة و الواو وتضعيف العين مثل : اعشوشب - اخشوشن - اغرورق - احدودب .

رابعاً : مزيد الرباعي بحرف : يأتي على شكل واحد
- تفعلل ( تَ -َ -ْ -َ -َ ) / تزلزل - تدهور - تبعثر .

خامساً : مزيد الرباعي بحرفين : يأتي على شكل واحد
- افْعَلَلَّ ( ا -ْ -َ -َ -َّ ) / اطمأنّ - اقشعرّ - اكفهرّ - اشمئزّ .

فوائد :
أقل عدد لحروف أي فعل ثلاثة ، و نعرف عدد حروف الفعل من خلال الفعل الماضي فقط بعد حذف الضمائر من آخره ، وحروف العطف من أوله إنْ وُجِدَت .

أقصى عدد لحروف الفعل الماضي ستة .

حروف الزيادة: الحروف التي تزاد على المجرد الثلاثي، أو المجرد الرباعي وغيرهما محصورة في عشرة أحرف يجمعها قولك : "سَأَلْتُمونيها" أو "اليوم تَنْساه" أو " هَناء وَ تَسْليم " ، و من الزيادة أيضاً التضعيف لعين الفعل .

ولا يلزم في كل فعل مجرد أن يُستعمل له مزيد مثل " لَيسَ ، خَلا " ونحوهما من الأفعال الجامدة .

سؤال الامتحان : استخرج فعلاً مجرداً ، وأخراً مزيداً .
للإجابة
1 - الفعل المجرد : نبحث أولاً عن فعل ماض ٍ مكون من ثلاثة أحرف ، إذا وجدنا به ضمائر في أخره نحذفها
مثل : صَنَعْتُهَا = صَنَعَ = مجرد ثلاثي
إذا لم نجد فعلاً ماضياً نبحث عن فعل مضارع أو فعل أمر ، و الذي نجده نرده إلى الماضي ؛ لمعرفة هل هو مجرد أم مزيد

مثل : يسعدون = سعد = مجرد ثلاثي
يتعارفون = تعارف = مزيد الثلاثي بحرفين




تدريب
عين الفعل المجرد ونوعه ، والفعل المزيد وحروف الزيادة فيه فيما يلى ، واذكر أصله المجرد :
(جلس - تفاهم - ابتدأ - جاهد - أكرم - علْم - ردَّ - استفهم - صَدَقَ - تزلزل - تصدَّق - اطمأن - ارتضى - تبين - استمد - دَفَعَ - وصَّى - أحاط - نما - هبَّ - تفوق - انطلق- اخترع - طلَعَ - صام - دعا - زلزل - طمأن - بعثر - جلجل - وسوس) .

(دفع - حرم - سمع - نفع - زلزل - باع) زِدْ كل فعل مما سبق بما يمكن من حروف الزيادة ثم أدخله في جملة.

..


http://abhath.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى