المدرسة اللغوية الثالثة
تعلم اللغة العربية على قواعد و قوانين السليقة العربية

العطف .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العطف .

مُساهمة من طرف .. في 25/11/2014, 04:29


- العطف
أَن يتوسط بين التابع والمتبوع أَحد أَحرف العطف
أحرف العطف تسعة: ستة منها تفيد المشاركة بين المعطوف والمعطوف عليه في الحكم والإِعراب معاً وهي ( الواو الفاءُ ثم حتى أَ و أَم )
والثلاثة الباقية تعطي المعطوف حركة المعطوف عليه دون
المشاركة في الحكم، وهي ( بل لا لكن ):
1- الواو: تفيد المشاركة بين المعطوف والمعطوف عليه
، مثل (سافر أَحمد وسليم)، ولا تدل على ترتيب بينهما
ولا تعقيب، إِذ يمكن أَن يكون أَحمد سافر قبل، أَو سليم سافر
قبل، كما يمكن أَن يكونا سافرا معاً.
2- الفاء: تفيد الترتيب مع التعقيب،
فقولنا (سافر أَحمدُ فسليمُ) نصٌّ على أَن المسافر الأَول
أَحمد، وسليم سافر عقبه بلا مهلة بينهما.
وكثيراً ما تتضمن مع الترتيب معنى السببية في عطف
الجمل مثل: (اجتهدت فنجحت).
3- ثم: تفيد الترتيب مع التراخي
، فالجملة (سافر أَحمد ثم سليم) تدل على أَن سليماً سافر
بعد أَحمد بمهلة متراخية.
4- حتى: تفيد الغاية
مثل: غادر المحتفلون الساحةَ حتى الصبيانُ، نفِد صبر
الناس حتى حلمائهم .
5- أو: لأَحد الشيئين
مثل: يحسن أن تشغل نفسك بالقراءة أو الرياضة، اشتر تفاحاً أَو خوخاً.
فإن تقدمهما طلب كانت للتخيير أَو الإباحة: سافرْ أَو أَقمْ،
جالس العلماءَ أَو الصلحاءَ. والفرق بينهما أَن التخيير يكون
فيما لا يجمع بينهما، والإباحة تكون فيما يمكن الجمع بينهما.
وإن تقدمها خبر كانت لأَحد المعاني الآتية:
للشك مثل: هم ستة أَو سبعة.
للإِبهام مثل: أَنا أوأَنت مخطئٌ (المتكلم يعرف أَن
المخاطب مخطئٌ لكنه أورد ذلك في صيغة مبهمة تلطيفاً وتأَدباً.
للإِضراب مثل: استدعِ لي خالداً، أَو اجلس فلا يعنيني أَمره (بمعنى بل).
للتقسيم مثل: الكلمة اسم أَو فعل أو حرف.
تنبيه: تؤدي (إما)معنى (أَو) فتقول مثلاً: جالس
إِما العلماءَ وإِما الصلحاءَ، هم إِما ستة وإِما سبعة. وليست حرف عطف.
6- (أم) متصلة أَو منقطعة:
فالمتصلة مثل: أَأَنت الناجح أَم أَخوك؟ سواءٌ علينا أَو
عظت أَم لم تكن من الواعظين.
ويسبقها همزة استفهام أَو همزة تسوية ، ويشترك
ما قبلها وما بعدها في الحكم وفي حركة الإعراب
ولا يستغنى بأَحدهما عن الآخر.
والمنقطعة معناها الإِضراب مثل: (بل) فتقطع الكلام
الأَول لتستأْنف كلاماً جديداً: (هلا زرتَ أَصدقاءَك
الناجحين أَم أَنت معتزل = بل أَنت معتزل).
فإِذا كان ما بعدها مستنكراً أَضافت إلى معنى
الإِضراب معنى الاستفهام الإِنكاري مثل:
{أَمْ خَلَقُوا السَّماواتِ وَالأَرْضَ بَلْ لا يُوقِنُونَ}يعني:
بل أَهم خلقوا السموات والأَرض؟!
7- بل: للإِضراب عما تقدمها والاهتمام بما بعدها.
وشرط العطف بها أن يكون المعطوف مفرداً
لا جملة مثل: ما سافر جيرانك بل خادمُهم.
فإِن وقعت بعد نفي أو نهي أَفادت تثبيت النفي أَو النهي
لما قبلها، وثبوتَ ضده لما بعدها: ففي الجملة
السابقة نفينا سفر الجيران وأثبتنا السفر لما بعد (بل)
وهو (خادمهم) فكان معناها الاستدراك بمنزلة (لكن).
وإن وقعت بعد جملة خبرية أَو أَمرية أفادت سلب
الحكم عما قبلها وإثباته لما بعدها مثل:
(ليشهدْ سليمٌ بل معاذٌ)، فقد أَلغينا أَمرنا لسليم وجعلناه لمعاذ.
8- لكنْ: للاستدراك، وشرط العطف بها أَن تسبق بنفي
أَو نهي، وأَلا تقترن بالواو، وأَن يكون المعطوف
غير جملة، مثل:
(لم يسافر الطلابُ لكنْ وكيلُهم، لا يقرأَنَّ ضعيفٌ لكنْ محسنٌ).
وتفيد إثبات النفي أَو النهي لما قبلها وجعلَ ضده لما
بعدها، شأْنها في ذلك شأْن (بل).
فإذا نقص شرط من الشروط الثلاثة المذكورة لم تكن
حينئذ عاطفة بل حرف ابتداء كأن يأتي بعدها جملة
لا مفرد مثل: ما قصر لكن مرض، وكأن تقترن
بالواو مثل: وافق الطلابُ ولكن أخوك (أي ولكن
أخوك لم يوافق)، وكأَنْ لا يكون قبلها نفي أو نهي
مثل: سافروا لكنِ الرئيس أقام.
9- لا: للنفي والعطف، مثل (نجح محمودٌ لا سليمٌ،
أَحضروثائقَك لا كتبَكَ) وشرط العطف بها أَن يتقدمها خبر مثبت أَو أَمر.
وتفيد إثبات الحكم لما قبلها ونفيه عما بعدها.
ملاحظة: يجوز عطف الضمير على الاسم الظاه
ر والعكس، غير أنه لا يحسن العطف على ضمير
الرفع المتصل أو المستتر إلا بعد توكيدهما بضمير
منفصل مثل: اذهبْ أَنت ورفيقُك، ذهبت أَنا ورفيقي،
أَما: (اذهب ورفيقُك وذهبتُ ورفيقي) فغير حسن.
فإِن فصل بين المعطوف والمعطوف عليه فاصلٌ
ما مثل (ما ذهبتُ ولا خالدٌ) حسُن.

4- البدل
تابع مقصود بالحكم يمهَّد له بذكر المتبوع قبله مثل: ضيفُك اليوم جارُك خالد، وأَنواعه أَربعة:
1- بدل مطابق كالمثال المتقدم.
2- وبدل بعض من كل مثل (قرأْت الصحيفةَ أكثرَها والكتاب ربعَه).
3- وبدل اشتمال وهو أَن يكون المبدل منه مشتملاً على البدل مثل أَعجبني أَخوك فهمُه.
4- وبدل مباين يذكر إِما على سبيل الغلط كأَن تريد نداءَ خالد فيسبق إلى لسانك فريد ثم تبدل منه فتقول: يا فريدُ خالدٌ.
وإما بدل نسيان مثل: زارني أَخوك أَبوك.
وإِما أَن يذكر ثم يعدل عنه لتغير قصد المتكلم مثل: زرني صباح الأحدِ الأربعاءِ.
ولا يقع هذا البدل إلا ارتجالاً، والأحسن الإتيان قبله بحرف الإِضراب (بل): زرني صباح الأَحد بل الأَربعاءِ.
هذا ولابد في بدل بعض من كل وفي بدل الاشتمال أَن يحويا ضميراً يعود على المبدل منه مطابقاً له في التذكير والتأْنيث والإِفراد والتثنية والجمع.
أَما التطابق في التعريف والتنكير بين البدل والمبدل منه فليس بشرط إلا أَنه يحسن حين تقع النكرة بدلاً من معرفة أن تكون نكرة مختصة مثل: أَقبلُ بالشروط شروطٍ معتدلة.
ولا يقع الضمير بدلاً، أَما الاسم الظاهر فيمكن أن يقع بدلاً من الضمير مثل: (أَعجبوني بيانُهم) فـ(بيان) بدل اشتمال من واو الجماعة.
ويقع البدل في الأسماء كالأمثلة المتقدمة، وفي الأَفعال مثل (من يزرْني يحدثني آنسْ به أُكافئه) ففعل (يحدثْ) مجزوم لأَنه بدل من فعل الشرط (يزرْ) وكذلك (أَكافئْه) جزم لأَنه بدل من جواب الشرط (آنسْ)، وفي الجمل مثل: {وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُمْ بِما تَعْلَمُونَ، أَمَدَّكُمْ بِأَنْعامٍ وَبَنِينَ} وفي أشباه الجمل مثل: (استفد من خالدٍ من آدابِه).
ملاحظة: إذا كان المبدل منه اسم استفهام أَو اسم شرط قرنت البدل بهمزة الاستفهام أو بـ(إن) الشرطية مثل: (كم كُتبك؟ أَمئةٌ أَم مئتان؟) (من يسبقْ إلى زيارتي إنْ أَنت وإِن جارُك أُهدِه هدية)، (ما تقرأْ إِن صحيفةً وإنْ كتاباً تستفد منه) فـ(صحيفة) بدل من اسم الشرط (ما).
الشواهد:
رد: العطف حروف العطف
عطف البيان
تابع جامد يشبه الصفة في توضيح متبوعه إن كان معرفة وفي تخصيصه إن كان نكرة مثل: جاءَ خالدٌ التميميُّ معه أبو زيد عمرانُ، انظر الرجلَ هذا، مررت بالفائزِ بكرٍ، جارتك جاءَ خالدٌ أَخوها، {فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطانُ قالَ}، رأَيت غضنفراً أَي أَسداً، أشرت إِليه أَنِ اقرأ.
فأَنت ترى أَن التابع في هذه الأمثلة أَوضح من المتبوع وهذا شرطه، فإِن لم يكن كذلك فهو بدل.
وأَفراد عطف البيان غالباً هي: اللقب بعد الاسم، والاسم بعد الكنية، والموصوف بعد الصفة (الفارس عنترة)، والتفسير بعد المفسَّر مثل: (عندي عسجد أَي ذهب).. إلخ.
بعض النحاة لا يقول بتابع خامس هو عطف البيان، ويجعل التوابع أربعة فقط، وكل أمثلة عطف البيان يجعلها من البدل المطابق (بدل كل من كل). والحق أن هذا يمكن في بعض الأمثلة لا كلها، فحيثما بقيت الجملة سليمة بوضعنا التابع مكان المتبوع تصح البدلية فيها وعطف البيان، وحيثما يختل اللفظ أو المعنى فالتابع عطف بيان حتماً، فالجملة (جارتك جاء خالد أخوها) تختل إذا حذفت منها عطف البيان (أخوها)، ولو كان بدلاً ما اختلت. وإليك زيادة بيان:
فروق بين البدل وعطف البيان:
1- البدل هو المقصود بالحكم وأُتي بالمتبوع قبله تمهيداً لذكر البدل، على حين عطف البيان متبوعه هو المقصود وإنما أُتي بعطف البيان للتوضيح فهو كالصفة.
2- عطف البيان أوضح من متبوعه، ولا يشترط ذلك في البدل.
3- يخصون عطف البيان بالمعارف أو النكرات المختصة (عند بعضهم) ولا يشترط ذلك في البدل.
4- لك في البدل أن تستغني عن التابع أو المتبوع فقولك (جاءَ الشاعر خالدٌ) يبقى سليماً إذا أسقطت البدل أو المبدل منه: (جاءَ الشاعر)، (جاء خالدٌ). لأَن البدل على نية تكرير العامل كما يقولون: فلذا صح تسليط عامل المبدل منه على البدل.
ولا يتأَتى ذلك دائماً في عطف البيان فالجمل الآتية لا تبقى على سلامتها لو أَسقطت التابع أَو المتبوع:
يا أيها الرجل: لا يقال (يا الرجلُ) ولا يقتصر على (يا أيها).
يا زيدُ الفاضل: لا يقال (يا الفاضل)
يا رفيقيَّ عبد الله وخالداً: لا يقال (يا عبد الله وخالداً)، بل (يا عبد الله وخالدُ).
رأَيت غضنفراً أَي أسداً: لا يقال (رأَيت غضنفراً أي) ولا (رأَيت أَيْ أَسداً)
جارك ماتت زينب أُمه: لا يقال (جارك ماتت زينب).
ولذا يكون التابع في هذه الجمل وفي أمثالها عطف بيان، لعدم صحة حلوله مكان المبدل منه.
وحين تبقى الجملة سليمة بإِسقاط التابع أو المتبوع، صح في التابع أن يكون بدلاً أَو عطف بيان، لكن الأصح إعرابه عطف بيان إذا كان أوضح أو أشهر من المتبوع.


..


http://abhath.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى