المدرسة اللغوية الثالثة
تعلم اللغة العربية على قواعد و قوانين السليقة العربية

اسم المفعول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اسم المفعول

مُساهمة من طرف .. في 29/12/2014, 11:55


اسم المفعول
تعــريفـه : هو اسم مُشتق من الفعل المبني للمجهول للدلالة على من يقع عليه الفعل .
مثل : ضُرب مضروب ، أُكل مأكول ، شُرب مشروب ، بُث مبثوث ، وُعد موعود ، أُتي مأتي ، رُجي مرجي ، مُلئ مملوء ، فُكّ مفكوك ، رُجّ مرجوج ، صِينَ مصون ، زِيدَ مزيد ، رَجي مرجوّ ، عُلي معلوّ ، ريب مريب .
صــوغـه : لا يصاغ إلا من الأفعال المتعدية المتصرفة على النحو التالي :
1 ـ من الفعل الثلاثي يصاغ على وزن مفعول :
الحق صوته مسموع .
وقوله تعالى :  فَجَعَلَهُم كَعَصفٍ مَّأكُولِ 
وقوله تعالى :  يَومَ يَكُونُ النَّاسُ كالفَرَاشِ المَبْثُوثِ 
وقولنا : الشاي مشروب لذيذ الطعم .
ونحو : الكتاب مقروء .
وقولنا : الناجحُ مرفوع الرأسِ .
• فإن كان الفعل معتل الوسط ( ألف ، ياء ) فيرد حرف العلة إلى أصله مع حذف واو المفعول ، فيكون اسم المفعول من الفعل :
قال مقوول مقول ، وباع مبيوع مبيع ، صان مصوون مصون ، قاس مقيوس مقيس ..

• فإن كان وسط المضارع ألفاً ترد في اسم المفعول إلى أصلها الواو أو الياء ( أي نأخذ مصدره أو نرجعه إلى المضارع حتى نعرف أصل الألف واو أو ياء )
مثل : خاف يخاف مخوف ، فالألف أصلها الواو لأن مصدرها " الخوف"
وهاب يهاب مهيب ، فالألف أصلها الياء لأن مصدرها " الهيبة "وهكذا .
• وإن كان الفعل معتل الأخر " ناقصاً " نأتي بالمضارع منه ثم نحذف حرف المضارعة ونضع مكانها ميماً مفتوحة ونضعف الحرف الأخير الذي هو حرف العلة سواء أكان واواً أو ياءًّ وإن كان آخره ألفًا رددناها إلى أصلها ثم ضعّفناها .
مثل : دعا يدعو مدعوّ ، رجا يرجو مرجوّ ، رمى يرمي مرميّ ، سعى يسعى مسعيّ
ومنه قوله تعالى :  قَالَت يا ليتني مِتُّ قَبلَ هذا وَكُنتُ نَسياً مَّنسِيّاً  مريم :23 .
وقولنا : هل أنت مدعوّ إلى الحفل معنا ؟
• إذا كان الفعل الثلاثي مضعفًا يُفكّ التضعيف( ) ؛ لوقوع واو مفعول بين الحرفين المدغمين ، مثل : عدّ معدود ، مدّ ممدود ، شدّ مشدود ، ... .
وبناءً على ما ذكر سابقًا قِس اسم المفعول مما يلي : حمى ، قضى ، طوى ، دنا ، شكا ، بها ، نسي ، وعد ، يمن ، زاد ، زان ، باع ، دان ، فكّ ، حفّ .
2 ـ من الفعل المزيد أو غير ثلاثي :
يصاغ على وزن الفعل المضارع مع إبدال حرف المضارعة ميماً مضمومة وفتح ما قبل الآخر . مثل : أنزل ينزل مُنزَل ، انطلق ينطلق مُنطلَق ، انحاز ينحاز مُنحاز ، استعمل يستعمل مُستعمَل ، استفهم يستفهم مُستفهَم ، تعلّم يتعلّم مُتعلّم ، ارتدي يرتدي مُرتدَى ، اصطفى يصطفي مُصطفَى .
ومنه قوله تعالى :  وإِنَّكَ لَمِنَ المُرسَلِينَ .
وقوله تعالى :  هَذا مُغتَسَلُ بَارِدٌ وَشَرَابٌ 
وقوله تعالى :  وأنِفقُوا مِمَّا جَعَلكُم مُّستَخلَفِينَ فِيهِ
ونحو : يحترم الناسُ كلّ مُهذَّب .
• إذا كان الفعل المضارع ينتهي بياء فإنها تُقلب ألفًا في اسم المفعول ، مثل : اشتهى يشتهي مُشتهَى ، استعدى يستعدي مُستعدى .

 من الأخطاء الشائعة : ـ أن نقول متوفي والصواب متوفَّى .
ـ أن نقول مُستشهِد والصواب مُستشهَد .
ـ أن نقول مُعمِّر والصواب مُعمَّر .
ملاحظة : إذا تلا اللفظة المبدوءة بميم شبة جملة جار ومجرور فتكون غالباً اسم مفعول ؛ مثل : الزيت المستخرج من الزيتون ونحو : الغرفة مستودع فيها الأسرار . ونحو : هل شهادة أخوك مُعترَف بها ؟
• إذا كان الفعل على وزن افتعل وكان أخره مضعفًا أو ما قبل الأخر ألفًا فلا يُفتح الحرف قبل الأخير ، مثل : احتل مُحتّل ، اشتد مُشتّد ، اختار مُختار .
• قد يختلط اسم المفعول واسم الفاعل في الصياغة من الفعل غير ثلاثي ولكن السياق ومعنى الجملة هو الذي يحدد . تفهّم الأمثلة التالية :
 حرص مُختار النصوص المختارة على تنمية الذوق الجمالي للطلبة .
مُختار الأولى : اسم فاعل ؛ لأنه هو الذي اختار ، المختارة الثانية : اسم مفعول ؛ لأنها وقع عليها الاختيار .
من مختار هذه النصوص ؟ اسم فاعل ؛ لأنه هو الذي اختار .
من مختار قريتكم ؟ اسم مفعول ؛ لأنه وقع عليه الاختيار .
من مختار الورود ؟ اسم فاعل ؛ لأنه هو الذي اختارها .
 مُستخرج الزيت عامر : اسم فاعل .
الزيت المُستخرج من الزيتون : اسم مفعول .
وبناءً على ما ذُكِر سابقًا قِس اسم المفعول مما يلي : فوّض ، أثار ، استباح ، استجاب ، نادى ، تبرعم ، استورد ، استرد ، بعثر ، أهمل ، استكثر ، أقال ، أدّعى ، تجاهل ، ربّى ، قدّس ، أباح ، قرّر ، ألّف .
فـوائـد وتنبيهات
1 ـ إذا كان الفعل لازماً يكون اشتقاق اسم المفعول منه حسب القواعد السابقة بشرط استعمال شبه الجملة " الجار والمجرور أو الظرف " مع الفعل .
مثال : ذهب به ـ مذهوب به ، جاء به ـ مجيء به .
ومنه قوله تعالى :  جَنَّاتِ عَدنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُم الأبوَابُ .
2 ـ وردت أوزان أخرى بمعنى اسم المفعول ولكنها ليست على وزنه أشهرها :
أ ـ فَعْل ، مثل : فَرْش بمعنى مفروش ، كَنْز بمعنى مكنوز ، قَرْص بمعنى مقروص ، كقوله تعالى :  مَّن ذَا الَّذِي يُقرِضُ اللهَ قَرُضاً حَسَناً ، بمعنى : مقروض .
ب ـ فِعْل ، مثل : ذِبْح بمعنى مذبوح ، وطِحْن بمعنى مطحون ، طِرْح بمعنى مطروح ، قِطْف بمعنى مقطوف .
ومنه قوله تعالى :  وَيَقُولُونَ حِجْراً مَّحْجُورًا 
وقوله تعالى :  هُمْ أَحسَنُ أثَاثاً وَرِئْياً  ، بمعنى مرئيّ .
جـ ـ فَعَل ، مثل : سَلَب بمعنى مسلوب ، وعَدَد بمعنى معدود ، وَلَد بمعنى مولود .
كقوله تعالى :  إنَّكُم وَمَا تَعبُدُونَ مِن دُونِ اللهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ ، بمعنى : محصوب .
وقوله تعالى :  قُل أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَق  ، بمعنى المفلوق .
د ـ فُعْلَة ، مثل : مُضْغَة بمعنى ممضوغ ، أُكْلَة بمعنى مأكول .
ومنه قوله تعالى :  ثُمَّ مِن عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُضْغَةٍ  ، أي ممضوغة .
هـ ـ فَعُولة ، مثل : حَلُوبة ورَكُوبة بمعنى مَحلوبة ومَركوبة .
وفَعُول ، نحو قوله تعالى :  وَذَلَّلناها لَهُم فَمِنها رَكُوبُهُم .
وقوله تعالى :  وَآتَينَا دَاوُدَ زَبُورًا  ، أي مزبور .
و ـ فعيل ، غالبًا يأتي بمعنى مفعول ، مثل : ذبيح بمعنى مذبوح ، وقتيل بمعنى مقتول ، وطحين بمعنى مطحون ، جريح بمعنى مجروح جريش بمعنى مجروش ، هريس بمعنى مهروس ، ويشترك فيه المذكر والمؤنث .
ومنه قوله تعالى :  وَمَا هُوَ عَلى الغَيبِ بِضَنِينٍ ، بمعنى مضنون
وقوله تعالى :  مِنهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ  ، بمعنى محصود .
وخلاصة القول في " فعيل " أن كل فعل سمع له " فعيل " بمعنى فاعل لا يؤخذ منه " فعيل " بمعنى مفعول وما لم يسمع منه يؤخذ منه كما في الأمثلة السابقة .
ز ـ فَعُول ، مثل : صَبُوح بمعنى مصبوح ، رَسُول بمعنى مرسول ، جَزُور بمعنى مجزور .
فائدة :ـ ورد اسم مفعول من الفعل المزيد بالهمزة " أفعل " على وزن مفعول على غير اطراد أي على غير قواعد اللغة العربية ؛ مثل : أضعف الشيء ، فهو مضعوف ، وأزكمه الله ، فهو مزكوم ، وأسعدك الله فأنت مسعود . ( )
فائدة :ـ يمكن أن نلحظ تأثير الازدواج( ) في صياغة اسم المفعول ، ومثال ذلك قول الرسول  " خيرُ المالِ سكّه مأبورة( ) ، أو مُهرةٌ مأمورة " ، ومعنى مأمورة هنا ، كثير الولد وكثير النسل ، والأصل فيها أن تكون من الفعل الرباعي ( آمر ) وليس من الفعل الثلاثي ( أمر ) ، فالأصل أن يأتي اسم المفعول منها على زنه
( مُؤمَرةٌ ) على مُفعلةٍ ، ولكن في الحديث الشريف جاءت على وزن مأمورة وهي من الفعل الرباعي آمر والسبب في ذلك هو الازدواج والتناسب مع كلمة مأبورة .( )
كما لاحظنا بأن صياغة اسم المفعول قد يؤثُّر فيها الازدواج والتناسق ، فيغتّر الطلاب عند النظر إلى كلمة مأمورة ، ويظنّون بأنها من أصل ثلاثي أمر ؛ لأنها جاءت على وزن مأمور مفعول ، ولكن كما بينَّا بأن هَذَا ناتِجٌ عن أثر الازدواج والانسجام والتَوافق بين الكلمات في الوزن والروي .


اسم المفعول
"صوغه- وعمله "
الأمثلة:
1 - القائدُ مسموعٌ أَمْرُهُ.
2 - يعجبني غني مبذولُ مالهُ في الْخَير.
3 - الممنوح كتابه جائزة التفوق سعيد.
4 - ما معطىً أحد حقَّ غيرهِ.
5 - الكتابُ مستعانٌ بهِ على الفهمَ.
6 - أَمُسَافرٌ يوم الجمعةِ.
7 - أَمُنْتَفَعٌ انْتفاعٌ كبيرٌ بالقراءَةِ.
الإيضاح : -
1 - اقرأ الأمثلة السابقة وتدبر الكلمات التي تحتها خط وهي:
"مسموع، مبذول، ممنوح، تغطى، مستعان، مُسَافَر، مُنتفَع " تجد أن كلاً منها يدل على الذي وقع عليه الفعل.
فكلمة "مسموع" تدل على الذي وقع عليه السمع وهو هنا " أمر القائدة وكلمة "مبذول" تدل على ما وقع عليه البذل وهو "مال الغني" وكلمة "ممنوح" تدل على ما وقع عليه المنح وهو "كتاب" وهكذا في بقية الأمثلة.
ولذا يسمى كل اسم من هذه الأسماء وما شابهها "اسم مفعول".
وإذا حاولت أن تضع مكان كل اسم مفعول في الجمل السابقة فعلاً مبنياً للمجهـول لوجدت ذلك صحيحاً فتقول مثلاً: القائد يُسمع أمره، الغني يُبذلُ ماله، الذي يُمنحُ كتابه جائزة التفوق... وهكذا.
وهذا يدلك على أن اسم المفعول اسم مشتق من الفعل المبني للمجهول للدلالة على الذي وقع عليه الفعل.
2 - تأمل الأفعال التي اشتقت منها أسماء المفعولين السابقة تجد أن أفعال الكلمات " مسموع، مبذول، وممنوح" ثلاثية مبنية للمجهول وهي على الرتيب "سُمِع، بُذِل، مُنِح" فجاء اسم المفعول منها على وزن "مَفْعول" وتجد أن أفعال الكلمات "مُعطَى، مستعان، مُسافَر، مُنتفَع" مبنية للمجهول وزائدة على ثلاثة أحرف وهي على الترتيب، أَعطى، استعين، سُوفِر، انتُفعَ" فجاء اسم المفعول منها
على وزن مضارعه مع إبدال حرف المضارعة ميماً مضمومه وفتح ما قبل الآخر.
وإذا أمعنت النظر في هذه الأفعال أدركت أن منها ما هو متعد لواحد مثل سُمع وبُذل- ومنها ما هو متعد لأكثر من واحد مثل: مُنح وأُعطِيَ- ومنها ما هو لازم مثل: استعين، سُوفرَ، انتُفعَ. ويتضح لك ذلك عند ما تأتي بأحد هذه الأفعال مبنياً للمعلوم في جملة، فتقول مثلا: سمع الجندي أمر قائده، منحت الكتابَ جائزةً، اسْتَعَنْتُ بالكتاب وهكذا...
وهذا يدلك على أن اسم المفعول يصاغ من المتعدي ويصاغ من اللازم، غير أن اسم المفعول من اللازم لا يصاغ إلا مع الجار والمجرور، أو الظرف، أو المصدر، فيقال مثلاً: أمَجْلُوس عليه، أمُتَحدَّثٌ يومُ الجمعة، مامُسَلَّم تسليمُ المطمئنّ.
3 - تأمل الأمثلة السابقة مرة أخرى تجد أسماء المفعولين بها عاملة عمل أفعالها المبنية للمجهول.
فاسم المفعول "مسموع" رفع نائب فاعل هو "أمرُ" لأن فعله "سُمِعَ" متعد لواحد كما عرفت- ومثله تماماً اسم المفعول "مبذول".
واسم المفعول "ممنوح" رفع نائب فاعل هو "كتاب" ونصب مفعولاً به هو "جائزة" لأن فعله "منح" متعد لاثنين، ومثله تماماً "مُعْطىً" أما أسماء المفعولين في الأمثلة الثلاثة الأخيرة فأفعالها لازمة كما عرفت ولذا جاء نائب الفاعل للأول "جاراً ومجروراً" فقيل "الكتاب مستعان به" وجاء نائب الفاعل الثاني "ظرفا متصرفاً مختصاً" فقيل "أمسافَرٌ يوم الجمعة". وجاء نائب الفاعل للثالث "مصدرا متصرفاً مختصاً" فقيل أمُنتفعٌ انتفاعٌ كبير بالقراءة" وذلك على نحو ما عرفت في باب نائب الفاعل للفعل اللازم.
ومن ملاحظة الأمثلة المتقدمة تدرك أن اسم المفعول لم يعمل عمل فعله المبني للمجهول إلا بالشروط التي عرفتها في عمل اسم الفاعل.
القواعد :
1 - اسمُ المفعولِ : اسمٌ مشتقٌ من مَصْدَرِ الفعلِ المبنيِّ للمجهولِ للدّلالةِ عَلى الذي وقعَ عليهِ الفعلُ.
2 - يُصَاغُ اسمُ المفعولِ من الثلاثي على وَزْنِ " مَفعُول " ومن غيرِ الثلاثي على وَزْنِ مُضَارِعه معَ إبْدالِ حَرْفَ المُضَارَعة مِيماً مضمومة وَفَتْحِ ما قبلَ الآخرِ.
3 - يُصَاغُ اسم المفعول من المتعدِّي كما يُصَاغُ من اللاَّزم، غيرَ أنهُ لا يُصَاغُ من اللاَّزِم إلا مَعَ الجار والمجرورِ، أو الظرفِ أو المصدَرِ المتصرفينِ المختصينِ.
4 - يَعمَلُ اسمُ المفعولِ عَمَلَ فِعله المبني للمجهولِ بالشروط التي عَرَفتها في عَمَلِ اسم الْفَاعِل.
نموذجان معربان :
1- "ما ممنوع الطالبُ مناقشةَ أستاذه".

: ما. حرف نفي مبنى على السكون- ممنوع. مبتدأ مرفوع بالضمة وهو اسم مفعول.
ما ممنوع
: نائب فاعل لاسم المفعول. سدَّ مَسَدَّ الخبر مرفوع بالضمة الظاهرة.
الطالب
: مناقشة مفعول به ثان منصوب بالفتحة الظاهرة وهو مضاف.
مناقشة أستاذه
: وأستاذ. مضاف إليه- أستاذ مضاف والهاء ضمير مضاف إليه مبنى في محل جر.


2- "الحقُّ مسموع صوته".

: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.

الحق

: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.

مسموع

: صوت: نائب فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة، والهاء ضمير مضاف إليه مبني في محل جر.

صوته

تدريبات شفهية:

1- استخرج اعم المفعول فيما يأتي وبين الفعل الذي صيغ منه :
1- قال تعالى: "فيها سرر مرفوعة، وأكواب موضوعة، ونمارق مصفوفة، وزرابي مبثوثة " (1)
2- المظلُوم دُعاؤه مُستَجابٌ .
3- أنت مسؤول عن عملك.
4- الطالب محبوب من جميع إخوانه.
5- هذا الحديث مُتَفق عليه.
6- حكم القاضي محترم.

2- ضح بدل كل فعل في الجمل الآتية اسم مفعول مغيراً ما يلزم:
4 - أضأت الحجرة.
1- تُرقبُ عودة اللاجئين
5 - عاتبت الصديق على تأخره.
2- شكرْتُ المحسنَ
6 - استفدتُ من القراءة.
3- زرتُ المريض

3- بين عمل اسم المفعول في الجمل الآتية، موضحا السبب:
1- أصبحت الأمة العربية مرهوباً جانبها.
2- تحرير فلسطين مُسْتعد لبذل الدماء في سبيله.
3- الجندي مُنْقضٌّ انقضاض الأسد.
4- ما محقق مطلبٌ بالكسل.
5- ما مباح قطف الورود من الحديقة.
6- أمعطىً محمدٌ جائزته
7- الصانع المتقنُ عملُه، معْطىً حقَّهُ.

4- ضع اسم مفعول في كل مكان خال مما يأتي، واضبط بِنْيتَهُ بالشكل:
1- أصبح للإذاعات العربية صوت……………… في أنحاء العالم.
2- درْسُ الأستاذِ………… إعدادًٌ تامّا.
3- كان عمر بن الخطاب……… بالرحمة……….. بالعدل.
4- مكة المكرمة لها مكانة…………. في نفس كل مسلم.
5- ألفاظ هذا الكتاب………… وعباراته…………...
6- من يعمل يعش………… الكرامة.

5- صغُ من كل فعل مما يأتي اسم مفعول وضعه مضبوط البنية في جملة من عندك:
استغفر ، تقوسم ، انطلق ، دُعِي ، تُدووِل ، اشتق ، سوهم ، شُكِرَ ، أجيب ، نُهِضَ به ، سُمِحَ له ، قُضِيَ عليه.


تمرينات تحريرية-:

1- ضع كل اسم مفعول مما يأتي في جملة من عندك بحيث يكونُ عَامِلاً في ظاهِر:
مهذب ، مَقروف ، منسَّقة ، مقطُوعة ، مَوْفور ، ممنوع ، مَبْذُول ، مُغلق ، مرتفَع ، مُحَقَق.
2- أعرب ما يأتي : -
1- الثوب محكمٌ نسجُه 3- المهذب خلقُه محبوب.
2- أمعطىً عليُّ مكافأة 4- يعجبني متحدث مُختصر كلامُه.

3- هات ما يأتي في جمل تامة:
1- اسم مفعول يعمل عمل فعله بحيث يكون مجرداً من أل.
2- اسم مفعول يعمل عمل فعله بحيث يكون محلى باْل.
3- اسم مفعول رافعاً نائبَ فاعل وناصبا مفعولاً به.
4- اسم مفعول نائب فاعله "جار ومجرور".
5- اسم مفعول نائب فاعله (مصدر)

4- قال علي الجارم متحدثا عن اتحاد العرب :

هُمُ في ظِلاَل العدلِ جَمع مُوَحَّدٌ وعند التقَاءِ الرأي فردٌ مجمَّعُ
وقد يُدْرِك الغَايَاتِ رَأيٌ مُدرًّع إذا نَاءَ بالأمرِ الكَمِيِّ المُدرَّعُ (2)

أ - اشرح هذين البيتين وأعرب الثاني منهما.
ب - استخرج من البيتين أسماء المفعولين واذكر فعل كل منها.

..


http://abhath.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى