المدرسة اللغوية الثالثة
تعلم اللغة العربية على قواعد و قوانين السليقة العربية

أسلوب التعجب - عادل سعيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أسلوب التعجب - عادل سعيد

مُساهمة من طرف .. في 3/12/2014, 08:46

عادل سعيد

أسلوب التعجب
هو أسلوب يدل على تميز شىء فى صفة ما جمالا أو قبحا مع دهشة المتكلم وتعجبه من هذا التميز.
صيغ التعجب نوعان :
{أ}- سماعية(غير قياسية) و قياسية .
{ب}- السماعية مثل Sadكَيْفَ تَكْفُرونَ بِاللهِ) ، وقولهم : للهِ دَرُّهُ فارِسًا ! يا له من شجاع
صيغ التعجب القياسية
الصيغة الأولى : ما أَفْعَلَه
وهي تتكون من :1- {ما} تعجبية اسم نكرة بمعنى شىء عظيم.
2-{فعل التعجب}:وهو فعل ماضى على وزن(أفْعَلَ).
3-{ المتعجب منه}: وهو الاسم أو الضمير العائد على الاسم المتميز فى الجمال أو القبح.
ما + أفعلَ + المتعجب منه { اسم ظاهر& ضمير متصل}

مثل : ما أجــملَ الصدقََ
الطبيعة ما أجملـــــــ ــــها
إعرابها :
- ما : نكرة تعجبية بمعنى شيء عظيم مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ .
- أفعل [أجمل] : فعل التعجب فعل ماضٍ مبني على الفتح ، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره [هو] عائد على [ما] و الجملة الفعلية [من الفعل والفاعل] في محل رفع خبر المبتدأ [ما].
- المتعجب منه [الصدقَ] : مفعول به [متعجب منه]منصوب ،
الصيغة الثانية : أَفْعِلْ بـه
وهي تتكون من : 1- {فعل التعجب}: وهو فعل ماض يأتى عل صيغة الأمر لضرورة التعجب . ويكون على وزن(أَفْعِلْ).
2- { الباء}: وهى حرف جر زائد.
3- {المتعجب منه}: وهو ما يقع بعد الباء.
أَفْعِلْ + بـ + المُتَعَجَّب منه

مثل : أَجْمِل بـ الصدقِ
الطبيعة أجمل بـ ــــها
إعرابها :
- {أَفْعِلْ}: (أَجْمِل):فعل ماضٍ مبنى على السكون جاء على صيغة الأمر؛
لضرورة التعجب.
- { بـ } : حرف جر زائد مبنى لا محل له من الإعراب.
{ المُتَعَجَّب منه} [الصدق] : فاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة منع
ظهورها اشتغال الاسم بحركة حرف الجر الزائد0
- أو { المُتَعَجَّب منه } [الصدق] : [فاعل مرفوع محلا مجرور لفظا] .
صوغ أسلوب التعجب:
[1] :يتعجب من الفعل مباشرةً على إحدى الصيغتين إذا كان :
1 – { ثلاثياًّ } : أي لا يزيد عن ثلاثة أحرف . مثل : ارتفع – استعمل . 2– { ليس الوصف منه على( أفعل) الذى مؤنثه (فعلاء)}: أى غيرَ دَالٍّ على عَيْبٍ خِلقى أو لونٍ :مثل : صلع – جرب- عرج- حول – زرق- خضر – صفر . 3– { مُثْبَتاً }: أي ليس منفياً مثل : ما عرف - ما علم . 4 – { تاماًّ }: أي ليس فعلاً ناقصاً مثل : كان وأخواتها . 5 – { قابلاً للتفاوُتِ }: أي يقبل التدرج(النقص والزيادة) أي ليس مثل الأفعال( مات - فني – هلك - غرق )التي لا تفاوت فيها {لادرجات للزيادة والنقصان فيها } . 6 – { مَبْنِياًّ للمَعْلُومِ }: أي الفاعل معروف أى ليس مبنياً للمجهول مثل : عـُـرِفَ - عـُـلِـمَ – تُصان – يُستشار – يُهان . 7 – { مُتَصَرِّفاً} : أي ليس فعلاً جامداً.مثل عسى - ليس – نعم- بئس ) .
مثل: - صدق المسلم { ما أصدق المسلمَ – أصدق بالمسلم}.
- قــبح الكذب { ما أقــبح الكذبَ - أقــبح بالكذبِ }.
ملحوظة:
إذا كان الفعل مستوفيا للشروط جاز التعجب منه مباشرة كما فى الأمثلة السابقة, أو بطريق غير مباشر بواسطة { صيغة تعجب من فعل مناسب مستوف للشروط} مثل: ( ما أعظم – أعظم بـ ، ماأجدر – أجدر بـ ، ما أكثر- أكثر بـ ) وبعدها المصدر الصريح أو المصدر المؤول من الفعل المراد التعجب منه.
مثل: { ما أعظم صدق المسلمَ – ما أعظم أن يصدق المسلم}.
{ أعظم بصدق المسلم - أعظم بأن يصدق المسلم }.
[2] :إذا كان [الفعل غير ثلاثى أو الوصف منه على أفعل فعلاء أو ناقصا] : نتعجب منه بالطريق غير المباشر بالمصدر الصريح أو المؤول هكذا:
1 - نأتي بصيغة التعجب من فعل مساعد مناسب مستوف للشروط مثل :
(ما أشـدّ- أشدد بـ - ما أحسن – أحسن بـ - ما أعظم- أعظم بـ ) .
2 – ثم نأتي بالمصدر الصريح أو المؤول من الفعل غير المستوفى للشروط بعد صيغة التعجب من الفعل المساعد مباشرة . مثل:
( ارتفع الهرم – زرقت السماء - كان الدواء مرا)
ارتفع {ما أعــظم ارتفاع الهرم } - { ما أعظم أن يـرتفع الهرم }.
{أعْــظِمْ بـارتفاع الهرم } - { أعــظم بأن يرتـــفع الهــرم } .
زرق { ما أجْمَلَ زرقةَ السماءِ } - { مـا أجْــمَلَ أن تـزرق السـماء}.
{ أَرْوِعْ بــزرقــة الســمـاء} - { أَرْوِعْ بـأن تـزرق السـمــاء } .
كان {ما أصْعبَ كون الدواء مراً} - {ما أصعَبَ أنْ يكون الدواء مراً}.
{أصْعِبْ بكوْنِ الدواءِ مُرًّا } - {أصعب بأن يكون الدواء مــراً}.
[3] : إذا كان الفعل مبنيا للمجهول مثل أو فعل منفيا :
نتعجب منه بالطريق غير المباشر بالمصدرالمؤول فقط هكذا:
1 - نأتي بصيغة التعجب من فعل مساعد مناسب مستوف للشروط مثل :
(ما أجدر- أجدر بـ - ما أحسن – أحسن بـ - ما أعظم- أعظم بـ ) .
2 – ثم نأتي بالمصدر المؤول من الفعل غير المستوفى للشروط بعد صيغة
التعجب من الفعل المساعد مباشرة .
ملحوظة: أنْ+ لا + الفعل المضارع = ألا+ الفعل المضارع منصوب
مثل: ( يُثاب المجد – لا يترك المسلم الصلاة)
{ ما أجمل أن يُثَاب المجدُّ } - { أجمل بأن يُثَاب المجدُّ } .
{ما أجدر ألا يترك المسلم الصلاة}- {أجدر بألا يترك المسلم الصلاة} .

[4]: لا يُتعجَّب من الفعل الجامد مثلSadعسَى– نعم – بئْس – حبذا- لا حبذا– ليس ) ولا من الفعل الذى لا تفاوت فيه مثل: ( ماتَ – عاش – هلك- فَنِيَ – غرق ) .
هام جداً :

1- المصدر المؤول(أن + الفعل المضارع)يصبح في محل نصب مفعول به مع صيغة [ما أفعله]، وفي محل رفع فاعل مع صيغة [أفعل به] .
2- ويجوز أن تزاد كان بين ما التعجبية وخبرها في جملة التعجب، وتكون غير عاملة أي لا اسم ولا خبر لها . مثل:
{ما كان أحلى قبلات الهوى} – { ما كان أغناه عن التحرش بهذه القبائل}
لاحظ الفرق بين ( أكرِمْ زيدا – أكرمْ بزيدٍ ) ( ما أكرَمَ زيدٌ أحدا – ما أكرمَ زيدا )
- { ما + أفعل + .....} إذن (أفعل) فعل تعجب ماضى مبنى على الفتح.
- { أفعل + بـ + .....} إذن (أفعل) فعل تعجب ماضى مبنى على السكونجاء على صورة الأمر لضرورة التعجب.
- { أفعل } دون أن تسبق بـ {ما} وبدون أن يليها {بـ} إذن (أفعل) اسم تفضيل ويعرب حسب موقعه.

..


http://abhath.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى